“الوطن” السعودية: “دمشق ـ حزب الله” تكتيك عسكري جديد

أبلغت مصادر مطلعة صحيفة “الوطن” السعودية أن “محور “دمشق ـ حزب الله” علق خططه العسكرية لاقتحام مناطق استراتيجية بشكل مباشر، وأن نظام الأسد، مدعوماً بميليشيات “حزب الله”، اعتمد تنفيذ تكتيك عسكري جديد، يرتكز على 3 محاور “السلاح بعيد المدى”، و”تغييب الإعلام”، إضافة إلى “منظومة صواريخ البركان” التابعة لحزب الله”. وعللت “التكتيك الجديد، بعدم قدرة النظام على المواجهة المباشرة على الأرض، وتحديدا في المناطق الاستراتيجية، أما تغييب الإعلام فللتعتيم على الممارسات الطائفية”.

وذكرت “الوطن” أن “نائب الرئيس السوري السابق عبدالحليم خدام عاتب الاتحاد الأوروبي لـ”حثهم على قرار لوقف توريد السلاح للمعارضة السورية”. واشارت الى ان ” نظام الاسد يتجه مدعوماً بميلشيات حزب الله الطائفية وكتائب أبي الفضل العباس العراقية، إلى تنفيذ تكتيك عسكري جديد، يرتكز على 3 محاور هي؛ اعتماد السلاح بعيد المدى، وتغييب الإعلام، فيما يضع الحزب اللبناني في خدمة نظام دمشق، منظومة صواريخ “البركان” التي طالما تغنى بدورها في تحقيق “انتصارات على إسرائيل إبان حرب تموز عام 2006، أو كما تسميها أطراف لبنانية “حرب لبنان الثانية”.

وعللت المصادر التي أبلغت “الوطن” اعتماد المحور على هذه التكتيكات الجديدة، بالقول “استخدام السلاح بعيد المدى، له دلالات، أهمها، عدم رغبة النظام وقدرته على المواجهة المباشرة مع كتائب الجيش الحر المقاتلة على الأرض، لاسيما في مناطقٍ يراها النظام استراتيجية، كمنطقة القلمون، التي يحشد لها كل ثقله العسكري، للتقليل من الخسائر البشرية، التي باتت هاجساً يؤرق جيش النظام السوري، بعد أن بات تزايد أعداد القتلى والفارين شيئاً مألوفاً في الفترة الأخيرة”.

ومن الناحية الإعلامية التي لم تغفلها خطط النظام وحزب الله، اوضحت المصادر ان “العامل الإعلامي هام جداً في حرب النظام السوري مع شعبه، فهو يعتمد في خطته الجديدة عامل تغييب العنصر الإعلامي، حتى لا يستخدم كورقة ضغط على النظام، فيما لو تطورت الأمور، وطال أمد عمليات الاقتحام المزمع تنفيذها، هذا من جانب، ومن جانبٍ آخر، حتى ينفي شبهة الطائفية في حربه، بعد أن تزايدت الانتقادات المحلية والإقليمية في الفترة الأخيرة”.