سباق مع الوقت للعثور على الصندوقين الاسودين للطائرة الماليزية المفقودة

استؤنفت عمليات البحث عن حطام الطائرة الماليزية المفقودة وصندوقيها الأسودين بعد تعليقها بسبب سوء الاحوال الجوية في المحيط الهندي حيث تحطمت الطائرة في ظروف غامضة تزيد من معاناة عائلات الركاب.

وكانت رياح عنيفة وامطار غزيرة ادت امس الى تعليق عمليات البحث التي تنظم انطلاقا من بيرث المدينة الكبرى غرب استراليا على مسافة 2500 كلم من المساحة الشاسعة التي تم تحديدها في جنوب المحيط الهندي.

وستغتنم 12 طائرة على اقل تقدير بينها سبع طائرات عسكرية تحسن الطقس اليوم لتعود الى المنطقة في محاولة للعثور على جسمين رصدا عبر الاقمار الصناعية وقد يكونا من حطام طائرة البوينغ 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية التي اختفت في 8 آذار اثناء قيامها برحلة بين كوالالمبور وبكين وعلى متنها 239 شخصا.

واعلنت الوكالة الاسترالية للامن البحري المكلفة تنسيق العمليات ان “عمليات البحث ستتوزع اليوم على ثلاث مناطق تغطي 80 الف كلم مربع”.

وكانت السفينة الاسترالية “ساكسيس” على مقربة من الجسمين اللذين يتم البحث عنهما حين اضطرت امس الى وقف عملياتها بسبب امواج عاتية يزيد ارتفاعها عن اربعة امتار وقد استأنفتها اليوم، كما وصلت اربع سفن صينية الى منطقة الأبحاث في قلب المحيط المتجمد الجنوبي.