المجلس التنفيذي للعمالي قرّر الاضراب العام في 3 أيار…غصن لـ”النهار”: هل يجوز أن يُحرم القطاع العام من الزيادة؟

كتبت صحيفة "النهار":

"لم يشهد لبنان منذ عقود تقصيرا حكوميا على النحو الذي يشهده حاليا، وخصوصا ما يتعلق بالازمات الازمات الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية التي بلغت ذروتها، في ظل عجز حكومي ونأي عن معالجتها"، وفق ما قاله رئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن لـ"النهار"، وسأل "هل يجوز ان يُحرم القطاع العام من زيادة الاجور في حين ان القطاع الخاص قبضها قبل شهرين"؟

كلام غصن، سبقه اعلان المجلس التنفيذي للاتحاد العمالي "قرار تنفيذ الاضراب العام في كل المؤسسات والمصالح العامة والخاصة، في القطاعين العام والخاص، الخميس 3 ايار المقبل، على ان يسبقه مؤتمر وطني للنقابات في الاول من ايار، لإطلاق الصرخة الى كل الاتحادات والنقابات لتنفيذ الاضراب".

وشدد غصن على "ضرورة ان تعالج الحكومة مشكلة قطاع الافران، قبل الوصول الى الاضراب المفتوح بدءا من مساء الخميس المقبل، والذي يضر المواطنين اولا واخيرا"، مطالبا بـ "دعم القمح وعدم ترك التجار يتحكمون بلقمة عيش ذوي الدخل المحدود والفقراء الذين ليس لديهم سوى هذه اللقمة المغمسة بالدم والعرق".

وعن ارتفاع اسعار المحروقات وخصوصا البنزين، سأل غصن "اين وصل مشروع قانون استعمال الطاقة البديلة، مما يوفر على المواطنين اهدار الاموال حيث ترهق ميزانياتهم الفاتورة الاستشفائية؟". وعقب متسائلا: "كيف يحق لنقابة المستشفيات ان تهدد الحكومة بعدم استقبال مرضى الضمان، وكأن صحة المواطن باتت رهن تعسف المستشفيات وغطرستها؟".
اما عن مطالب السائقين العموميين واعلانهم الاضراب الخميس المقبل، فلفت الى اهمية تفعيل النقل المشترك الذي يفيد طلاب الجامعات وتلامذة المدارس والعمال وذوي الدخل المحدود ويخفف زحمة السير، بدل ترك مشكلة القطاع تتراكم لتصل الى هذا المستوى من التعامل الذي يضر الاقتصاد الوطني والنمو المنشود الذي يحقق تراجعا تلو الآخر نتيجة السياسات الحكومية الخاطئة".

وفي مؤتمر صحافي قال غصن: "لم يشهد لبنان تفاقما في الاوضاع الاجتماعية والمعيشية والازمات المفتوحة كما هي الحال راهنا، في ظل غياب الحكومة عن معالجة حاجات الناس وتلبيتها"، معتبرا ان "ارتفاع اسعار المحروقات وخصوصا البنزين، في ظل بدعة جدول تركيب اسعار المحروقات، يشكل حماية لتجمع شركات النفط،، فيما يتحمل المواطن كل الاعباء".

وعن موضوع استرداد قطاع النفط للحكومة من المحتكرين، وموضوع النقل المشترك وحماية السائقين في هذه المؤسسة، اكد ان هذا الطلب "نوجهه الى وزيري الداخلية والبلديات مروان شربل والاشغال والنقل غازي العريضي"، مشيرا الى اهمية موضوع السيارات العاملة على الغاز والمازوت بدل البنزين، فضلا عن التهديدات المستمرة من اصحاب المستشفيات بعدم استقبال مرضى الضمان الاجتماعي، ومطالب الاحتكار الحقيقي لاستيراد القمح واستغلال اصحاب المطاحن لهذه السوق ومطالبة اصحاب الافران بزيادة الاسعار، وحرمان موظفي القطاع العام من الزيادة بسبب تلكؤ الحكومة في اعداد مشروع القانون اللازم لإحالته على مجلس النواب لإقراره".

وخلص غصن الى ان المجلس التنفيذي للاتحاد قرر عقد مؤتمر نقابي في اول ايار المقبل المقبل لإطلاق صرخة الى النقابات والاتحادات لتلبية الاضراب العام الشامل يوم الخميس 3 ايار، في مختلف القطاعات والمؤسسات العامة والخاصة"، مؤكدا "تأييد الاتحاد التحركات النقابية المطلبية في سائر القطاعات الاخرى".

المصدر:
النهار

خبر عاجل