حزب الله يتحرك لتعبئة فراغ “المغادرين” للعراق

زادت وتيرة تورط حزب الله في الحرب السورية، عبر زجه بقرابة الألف مقاتل من جديد، لأتون الصراع، لما قالت مصادر لـ”الوطن” السعودية، إن مهمتهم حماية “المقامات الشيعية”، التي كانت تقوم بحمايتها ميليشيات “أبو الفضل العباس”، التي غادرت للأراضي العراقية، بناءً على أمر من قائد الحرس الثوري، قاسم سليماني، الذي يسعى لمساندة نظام نوري المالكي في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”.

المعلومات أشارت، إلى أن الحزب، بعث مقاتليه، لتعبئة فراغ الميليشيات الأخرى، التي غادرت سوريا إلى العراق، للمشاركة في حماية نظام المالكي، في هجرة عكسية، تقوم بها تلك الجماعات المسلحة، التي كانت قد وضعت كل ثقلها لمساندة نظام دمشق.

وكشفت مصادر مطلعة في بيروت لـ”عكاظ” أن “الحدود اللبنانية السورية شهدت فجرا مرور عدد كبير من الباصات التابعة لحزب الله من لبنان باتجاه سوريا وهي محملة بالمقاتلين التابعين للحزب”.

وأضافت المصادر لـ “عكاظ”: “الحزب وخلال الساعات القليلة الماضية استدعى كافة كوادره العسكرية وبدأ حملة تجنيد واسعة وذلك بهدف سد النقص المتوقع في المقاتلين العراقيين المتواجدين في سوريا ويقاتلون اإلى جانب النظام”.

 وختمت المصادر: “حزب الله يعيش حاليا حالة تعبئة عامة بخاصة أن المخاوف كبيرة لدى قيادة الحزب من استغلال المعارضة السورية لما يحصل في العراق ولنقص المقاتلين العراقيين والقيام بعملية لاسترداد قرى القلمون خاصة أن مقاتلي المعارضة ما زالوا متواجدين في جرود قرى القلمون”.

المصدر:
الوطن السعودية, عكاظ

خبر عاجل