حزب الله “يغرق في دمه”.. ويتكبد 30 قتيلا بـ”رنكوس”

واصل فوج المجوقل في الجيش اللبناني عمليته الأمنية العسكرية في جرود عرسال والمناطق المجاورة، بعد أن أوقف عدداً من المطلوبين، وقامت وحداته العسكرية بتسيير دوريات في المنطقة، حيث أقامت الحواجز للتدقيق في هوية المارة بحثاً عن مطلوبين. وجاءت هذه العملية لإغلاق مسارب المسلحين على الحدود بين البلدين، حيث تملك القوى الأمنية معلومات حول وجود مجموعات مسلحة فرت من منطقة القلمون إلى الجرود السورية المقابلة لمنطقة عرسال، والحديث عن وجود سيارات مفخخة.

ويأتي تشديد الإجراءات الأمنية بالتزامن مع التطورات العراقية والخوف من انعكاس الصراع العراقي على خلفية مذهبية في لبنان، إذا ما قرر “حزب الله” التدخل عسكرياً هناك، كونه يأتمر بأوامر “الفقيه الولي”، وفي ظل توارد المعلومات عن قرار إيراني يقضي بمساعدة حكومة نوري المالكي وتدريب الميليشيات الشيعية على يد الحرس الثوري الإيراني، الذي قد يطلب النجدة من مقاتلي النخبة في حزب الله لمواجهة تمدد “داعش”، مما يفجر الصراع أيضا في لبنان.

ولكن حزب الله الغارق في دمائه في المعارك التي يخوضها حماية لنظام بشار الأسد في دمشق، قام بالأمس بتشييع جثث 8 من قتلاه، كما ترددت معلومات أيضاً عن وصول جثث 9 قتلى جدد في قرى جنوبية، فيما أفادت مصادر في الجيش الحر عن مقتل 30 عنصراً للحزب خلال اليومين الماضيين في اشتباكات رنكوس.

ورشحت معلومات مؤكدة لـ”الوطن” مفادها أن الحزب يفكر في مضاعفة عدد مقاتليه في سوريا، لتغطية النقص الذي يتوقع أن يحدث في القوات المتحالفة مع النظام، نتيجة لانسحاب مقاتلين عراقيين صدرت لهم الأوامر بالاستعداد للانسحاب من سوريا والعودة إلى بلادهم للمشاركة في القتال مع القوات الحكومية. وأشار مصدر مطلع إلى أن عشرات العربات المحملة بمقاتلي “حزب الله” شوهدت وهي تتأهب لعبور الحدود إلى سوريا خلال اليومين الماضيين.

المصدر:
الوطن السعودية

خبر عاجل