علوش: رفع أعلام مؤيدة لـ”داعش” في طرابلس هو نكايات موجهة الى “حزب الله”

أكد منسق الشمال في تيار “المستقبل” النائب السابق مصطفى علوش ان رفع الاعلام السوداء المؤيدة لتنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” فب بعض أحياء طرابلس هو في كل بساطة، نكايات موجهة الى “حزب الله” أكثر منها دليل الى وجود تنظيم فاعل على الارض، بالرغم من وجود أرضية خصبة لبعض الأفكار المتطرفة، والا لما ذهب الارهابيون الى الفنادق لتحضير أعمالهم وكانوا اختبأوا في منازل هؤلاء الناس.

علوش وفي حديث للمركزية قال: “لا شك ان هناك امكانية لحصول اعمال خارجة عن المألوف وبعض التعديات كالعبوات واطلاق النار، لكن عمليا ما يحصل في سوريا والعراق يحتاج أرضية سكانية، وهذا ليس موجودا في طرابلس، نحن كنا نشمت بالرئيس السوري بشار الاسد ورئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، لكننا طبعا لن نرضى برؤية “داعش” في شوارع طرابلس”.

وعن استهداف المقاهي التي تقدم الطعام خلال شهر رمضان، أشار علوش الى ان هذا الجو كان موجودا دائما في المدينة عند بعض الجهلة، حيث كانت تحصل تعديات لفظية او غيرها ضد من يقدمون الطعام. لكن هذا طبعا لا يمثل حقيقة المدينة.

وعن مخططات استهداف “الصليبيين” التي تحدث عنها “لواء أحرار السنة – بعلبك”، قال: “لا يوجد صليبيون في لبنان بل مسيحيون منذ 2000 عام، ومسلمون منذ 1400 عام، ونحن كلنا مكونات لبنانية ومواطنين نعيش مع بعضنا”. ورجّح علوش وقوف جهات مخابراتية خلف هذه التنظيمات، لان عمليا المستفيد منها هو من يقول أنه يحارب الارهاب في هذه المنطقة.

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل