“الاشتراكي” بعد “الكتائب” و”المستقبل” يعترض على ملف “اللبنانية”

زاد الانكماش الحاصل في ملف الجامعة اللبنانية (تفرغ الاساتذة المتعاقدين وتعيين العمداء) من حدّة التشاؤم بالوصول الى نتيجة ايجابية، مع اعلان وزير التربية الياس بو صعب عدم تفاؤله بإقرار الملف يوم الخميس في مجلس الوزراء”، وقوله ان “الحزب التقدمي الاشتراكي لن يسير في ملف الجامعة اللبنانية، ليكون الحزب الثالث الذي يعترض بعد الكتائب الذي ابدى ليونة في موقفه من موضوع الملف بعد الاطلاع عليه، واستتباع المشاورات حول الملف بلقاء في بكفيا جمع النائب سامي الجميل والوزير بو صعب، وكان قبله تبنى الاعتراض “تيار المستقبل”، كما قالت مصادر تربوية متابعة لـ”المركزية” موضحة ان ادوار الاعتراض بدأت تتوزع راهنا بين الاحزاب والتيارات السياسية، والمطلب واحد، ادراج اسماء تابعة لها ضمن الملف.

واشارت المصادر الى ان اللقاء الذي جمع وفدا من حزب الكتائب مع وزير التربية على مدى ساعتين كان جيدا وبناء، وسادت اجواء من الرضى الكامل على ما تضمنه الملف، بعد اطلاع الوفد على الاسماء المدرجة في الملف”.

واعتبرت ان العقبة تبدّدت لدى حزب الكتائب ليعترض الحزب التقدمي الاشتراكي على ملف الجامعة، وكأن الامور عبارة عن توزيع ادوار الهدف منه ربط ملف الجامعة بالسياسة بالدرجة الاولى، علما ان الملف يشمل اسماء الجميع ويراعي التوزيع الطائفي.

واشارت المصادر الى ان الوزير بوصعب يسعى الى اعادة الصلاحيات الى مجلس الجامعة اللبنانية ليحصل التفريغ حسب القانون المفروض اتباعه من دون العودة الى مجلس وزراء، باعتبار ان الهيئة الاكاديمية هي المولجة الاهتمام في شؤون الجامعة اللبنانية”.

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل