تنفيذ الإجراء من إرجاء لآخر… قرار هدم “منزل لاسا” على أرض المطرانية لا زال ينتظر “المعدات”!

فرض واقع حفاظ المسيحيين على ارضهم نفسه على الساحة اللبنانية اخيرا، فتكررت الدعوات وعقدت المؤتمرات وآخرها مؤتمر “ارضي هويتي” للرابطة المارونية، وجرت اتصالات مكثفة من قبل المعنيين والحريصين على الواقع المسيحي واراضيهم تجنبا لخطر حصول أي تغيير ديموغرافي، وحفاظا على التوازن الطائفي في المناطق.

وفي هذا السياق، تستمر مطرانية جونيه المارونية بمساعيها لاستعادة ارضها في بلدة لاسا- جبيل خصوصا العقار 61، بعد قرار قضائي قضى بهدم المنزل الذي تم تشييده على قطعة ارض تابعة للمطرانية، الا ان هذا القرار لا يزال ينتظر المعدات اللازمة لتطبيقه”.

وكان من المقرر ان يعقد اجتماع اليوم في مكتب المحافظ لمتابعة سير الامور، وتقديم التصوّر النهائي للمسح والخريطة الاولية من قبل مختار البلدة والمسّاح تبين كافة التجاوزات والتعديات والاشكاليات الحاصلة على العقار 61 البالغة مساحته حوالي 600 الف متر مربع، الا انه تعذر انعقاد الاجتماع بسبب تغيّب المختار بداع صحي على رغم انه شوهد امس في البلدة وكان بصحة جيدة. وفي ضوء الغياب تقرر وفق معلومات “المركزية”، تعيين 4 آب المقبل موعدا لاجتماع ثالث لانجاز العمل المتفق عليه. بما يبقي القضية معلقة وتنفيذ الاجراءات من ارجاء الى آخر”.

المصدر:
الوكالة المركزية

خبر عاجل