قاطيشه: “حزب الله” انتهك السيادة والحوار ولا يؤمّن مصالح لبنان بقدر مصالح ايران وسوريا

 

لفت مستشار رئيس حزب “القوات” وهبي قاطيشه الى أن “حزب الله” من خلال عملية شبعا أمس انتهك سيادة الدولة اللبنانية على أرضها.

وفي حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، أشار قاطيشه الى أن انتهاكاً ثانياً قام به “حزب الله” للحوار الذي بدأ به مع تيار “المستقبل”.

وذكر أننا اعتدنا على هذا الأسلوب مع “حزب الله”، قائلاً: ما أن نعطيه الثقة يتجه الى القيام بعمليات ضد العدو الإسرائيلي.

وإذ أكد قاطيشه أن اسرائيل هي عدوة لبنان، شدّد على أن أي تحرّك ضدها لا يجوز أن يكون ضد سيادة الدولة.

ورداً على سؤال، أجاب: لقد اثبت “حزب الله” النظرية التي نردّدها دائماً بأنه لا يؤمّن مصالح لبنان بقدر ما يؤمّن مصالح ايران ومصالح النظام السوري.

وأضاف: الحروب لا تقاد بهذا الشكل، إذ لا يجوز قتل أفراد من العدو، وجرّ الويلات على بلدنا، معتبراً أن ما قام به “حزب الله” أمس ليس عملاً عسكرياً بل عملاً صبيانياً.

وقد استبعد قاطيشه حصول ردّ اسرائيلي مفتوح ضد الأراضي اللبنانية، معتبراً أنه تم احتواء هذه العملية، قائلاً: لدى اسرائيل مصلحة في حرب “حزب الله” في سوريا، وبالتالي لا تعمل على شغله بحروب أخرى، لكن هذا لا يعني أن الحرب بين الجانبين قد انتهت، بل الحرب مفتوحة إنما على جبهات أخرى تكون على شكل اغتيالات او مواقع جغرافية أخرى. وأضاف: الحرب لا تزال مفتوحة منذ العام 2006، وبالتالي كل فريق يتحيّن الفرص.

وعن الكلام أن القرار 1701 لم يُمس، أجاب قاطيشه: مع احترامنا لمن يقول هذا الامر، القرار 1701 ينصّ على منع دخول أي سلاح غير شرعي الى لبنان، في حين أن لدى “حزب الله” 42 ألف صاروخ، كما ينصّ على عدم الوجود العسكري جنوب الليطاني وهل هذا يعني أنه لم يُمسّ.

ولفت الى أن الجهة المفتوحة لتسريب السلاح لـ “حزب الله” ايضاً هي مسّ للقرار الدولي.

ورداً على سؤال، أكد قاطيشه وجود غطاء دولي لعدم تدهور الأوضاع في لبنان، لكن لا يجوز إصدار تفسيرات خاطئة للقرار 1701.

 

قاطيشه: “حزب الله” يضع لبنان بكل مرة في خطر مميت واللعب بالنار لا يمكن تحمّله

المصدر:
وكالة اخبار اليوم

خبر عاجل