زهرا: “القوات” لن تحضر جلسة تشريعية لا تتضمن اما قانون انتخابات او مشروع الموازنة

اجتمعت هيئة مكتب مجلس النواب في عين التينة بحضور نائب الرئيس فريد مكاري والنواب: مروان حمادة، احمد فتفت، انطوان زهرا، ميشال موسى، وسيرج طورسركسيان، والامين العام للمجلس عدنان ضاهر.

مكاري اوضح انه “بناء على الاتفاق السابق على اساس تشريع الضرورة، تم الاتفاق على عقد جلسة تشريعية للمجلس سيحددها الرئيس نبيه بري ربما في الاسبوع القادم، وسيتضمن جدول اعمالها حوالى سبعة مشاريع قوانين تتعلق بأمور من الاهمية بمكان مثل سلامة الغذاء والمشاريع التي تتعلق بالمالية العامة وبعض البروتوكولات التي لها مدة محددة وتعود بالنفع على المالية العامة”.

وعن رفض فئات مسيحية التشريع في غياب رئيس الجمهورية، قال مكاري: “هذه القناعة لا اعتقد انها ستوصل الى انتخاب رئيس الجمهورية، لان الذين يتخذون موقفا من انتخاب الرئيس لا اعتقد ان المصلحة اللبنانية تهمهم الى حد ان يوافقوا على عقد جلسة (انتخاب الرئيس) بسبب المشاريع او عدم ذلك. لذلك وكوننا نأخذ بعين الاعتبار غياب رئيس الجمهورية فاننا نوافق على تشريع الحد الادنى في المشاريع التي تتعلق بمصلحة الشعب اللبناني ككل”.

من جهته، قال النائب انطوان زهرا: “كعضو في هيئة مكتب المجلس يمثل كتلة القوات اللبنانية، كان موقفنا واضحا منذ بدء الشغور الرئاسي، وهو من حيث المبدأ فإن رأينا وحسب الدستور وخصوصا المواد 73 و 74 و 75 لا يجوز التشريع في غياب رئيس الجمهورية، لان المجلس يتحول الى هيئة ناخبة ويلتئم بحكم القانون وبالتالي لا يعود هناك من مبرر لالتئامه الا كهيئة انتخابية”.

اضاف: “لكن توافقنا كقوى سياسية على ترك كوة صغيرة لعدم شل الدولة بشكل كامل، وقلنا اننا نلتزم بتشريع الضرورة ونضع الضرورة في اطار اعادة انتاج السلطة اي قانون الانتخابات اذا انجز، وموضوع الموازنة والسلسلة من ضمن هذه الموزانة. لقد مر في الجلسة السابقة على هامش التمديد للمجلس الذي كان ضروريا لعدم امكانية اجراء الانتخابات النيابية مجموعة من القوانين المالية والاتفاقيات التي لها مصلحة الدولة في اقرارها من اجل صدقيتها ومصلحة المشاريع الحيوية، الآن انتظرنا ان تنجز الموازنة او ان يوضع قانون الانتخابات على جدول الاعمال كي ننظر في المواضيع الاخرى والملحة والضرورية، ولكن للأسف لا الموازنة انجزت ولا قانون الانتخابات يبدو انه في وارد وضعه على جدول اعمال الجلسة. ولذلك نرى ان لا مبرر لعقد جلسة تشريعية، واعلن باسم القوات اللبنانية انه لا يجوز ان نستمر في المرور على غياب رئيس الجمهورية مرور الكرام وكأن شيئا لم يكن، ولا يجوز تحت اي شعار ان نتابع عمل بقية المؤسسات من دون التفاتة اساسية بأن انتخابات الرئاسة واجب دستوري حيوي واساسي وعلينا ان لا نفوت كل لحظة، وليس ان نحدد مواعيد وبحجة اننا لا نتفق على رئيس فلنكمل بقية عملنا”.

وختم: “اعود واكرر، نحن مستعدون للتشريع من اجل اعادة انتاج السلطة ومن اجل اقرار الموازنة فالبلد من دون موازنة منذ عشر سنوات. وجود المجلس النيابي مرتبط اساسيا بمراقبة الحكومة بالانفاق وبالتالي تأجيل مواضيع اساسية بهذا الحجم ومتابعة مواضيع اخرى على اهميتها لم ولن نوافق على ذلك، واعلن منذ الآن موقف حزب القوات اللبنانية وكتلته النيابية وهو انها لن تحضر جلسة تشريعية لا تتضمن اما قانون انتخابات او مشروع الموازنة.

وكان بري استقبل في عين التينة وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان والوفد المرافق والسفير الفرنسي في لبنان باتريس باولي بحضور الدكتور محمود بري، وجرى البحث في التسليح الفرنسي للجيش اللبناني في اطار الهبة السعودية، وسبل تعزيزه ودعمه.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل