Lebanese Forces Official Website

نصرالله – نعيم قاسم ،انعدام الثقة

نصرالله – نعيم قاسم ،انعدام الثقة

حسن صبرا

 

وصلت الخلافات الى ذروتها بين أمين عام حزب الله حسن نصرالله ونائبه نعيم قاسم في اجتماعهما الأخير للبحث في الواجب قوله لأمين عام جامعة الدول العربية د. عمرو موسى الذي جاء مبعوثاً من مؤتمر وزراء الخارجية العرب الاستثنائي لتنفيذ قرارات المؤتمر الثلاثة وهي:

 

1- انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيساً للجمهورية فوراً.

2- البحث في تشكيل الحكومة الاولى للعهد الجديد فوراً وفقاً للأصول الدستورية

3-  البحث في وضع قانون جديد للانتخابات النيابية في لبنان.

بداية عرض نصرالله موجبات القبول بالمبادرة العربية لأنها جاءت نتيجة إجماع عربي، وان من غير المناسب ان يرفضها حزب الله، خاصة وان هناك إجماعاً لبنانياً مدعوماً بكل الدول العربية والمجتمع الدولي على انتخاب العماد سليمان رئيساً للجمهورية.

 

ثم عرض نصرالله ان يؤيد طرح عمر كرامي الذي التقط مبادرة الرئيس السابق الشيخ امين الجميل بتشكيل حكومة تكنوقراط في اول عهد الرئيس سليمان.

 

ماذا رد قاسم؟

نعيم قاسم المدعوم من أجهزة الامن التي يقودها وفيق صفا بدعم من عماد مغنية ومكتب التنسيق في الحرس الثوري الايراني في طهران، رفض السير بالمبادرة العربية لأنها مبادرة اميركية، اما اذا كانت دمشق أيدتها علناً، فإن ما سمعه حسين خليل (وعلي حسن خليل) من دمشق ومن علي لاريجاني حيث كان فيها في مهمة للتنسيق مع سوريا حول المبادرة، فهو عملياً ضد المبادرة، وان دمشق وافقت عليها للمماطلة، فلماذا نخالف ارادة دمشق وطهران الآن؟ علينا يا سيد، قال قاسم، ان نرمي الكرة عند ميشال عون ونحن فوّضناه باسمنا التحدث حتى يرفع الحرج عنا وعن اصحابنا السوريين والايرانيين.

 

المهم، ان لقاء نصرالله ونعيم قاسم انتهى الى ان يحضر حسين خليل مكلفاً من اجهزة الامن اجتماع امين عام الحزب مع امين عام جامعة الدول العربية، ليبلغاه ان المفوض للتحدث باسم المعارضة هو عون، مع تمسكها بالثلث المعطل، رغم ان عمرو موسى قال بوضوح لنصرالله ما قاله لرئيس مجلس النواب نبيه بري ان موضوع الثلث المعطل  هو خارج البحث اساساً.

 

نصرالله حليف جنبلاط

هذا الإجراء الذي فرضته اجهزة الامن على نصرالله بحضور حسين خليل اجتماعه مع عمرو موسى، يـأتي تعبيراً عن انعدام الثقة بين نصرالله ونائبه ممثل هذه الاجهزة نعيم قاسم، الذي كان اتهم في اجتماع سابق للمكتب السياسي لحزب الله السيد نصرالله بأنه بات حليفاً لوليد جنبلاط من تحت الطاولة، وان كل ما نسمعه – قال قاسم – ونراه ونقرأه في الإعلام ان هو إلا جزء من هذه اللعبة.. وهذا الحلف!!.

 

الدورات الخارجية

 

هذا الاجتماع الخاص للمكتب السياسي لحزب الله كان عاصفاً بما ورد فيه من اتهامات متبادلة رغم حرص امين عام الحزب نصرالله على التماسك وطول البال.. وقد تحدث ببرودة اعصاب وهدوء ووجه اسئلة محرجة لجماعات الاجهزة الامنية، وسأل الوكيل الشرعي لعلي خامنئي في لبنان محمد يزبك والنائب السابق ابراهيم امين السيد عن الدورات الخارجية التي يرسلها الحزب الى طهران ودمشق دون معرفة امين عام الحزب او الحصول على توقيعه..

 

سأل نصرالله الذي كان طلب حصر الدورات في الاراضي اللبنانية من ارسلها الى الخارج، من اين أتيتم بالمال، من فوضكم بالصرف دون العودة الى الأمانة العامة؟ من هو المسؤول عن الأضرار التي تحصل في الخارج.

وقد ذكر لهم نصرالله اسماء بعض قتلى حزب الله في دورات خارجية جرى تشييعهم بأنهم ((شهداء الواجب)) قائلاً هل هم فعلاً شهداء الواجب؟ أي واجب؟ وإذا كان هناك تكليف شرعي وتغطية شرعية فلماذا تبدأ هذه التغطية وهذا التكليف بمخالفة وكيل ولي الفقيه؟(أي نصرالله نفسه).

 

وتساءل السيد نصرالله: لماذا كانت عناصر هذه الدورة كلها من منطقة البقاع؟

نعيم قاسم رد قائلاً: هذه العناصر مختارة من كل المناطق، فرد نصرالله لا يا شيخ نعيم معلوماتي.. وانت تعرف انني ما بغلط، ان عناصر هذه الدورة كلهم من البقاع، وانا ليس عندي اعتراض على البقاع وأهله ولكن لماذا من البقاع فقط.

هنا رد محمد يزبك بانفعال ولغة خطابية: لأننا نريد ان نزرع تحت كل شجرة بمنطقة البقاع عنصراً من حزب الله.

السيد نصرالله قاطع يزبك قائلاً: نعم يا شيخ يزبك، لكننا نريد من هذه العناصر ان تنشر ثقافة الوطن والدين في كل لبنان.

فرد يزبك ضاحكاً: هذا يا سيد حديث صاحبك جنبلاط.. ثم احتد من جديد صارخاً: ((اريد عناصر حزب الله ان يقتلوا وان يقضوا على كل واحد يحاول المس فينا)).

 

المالية

 

بعد ان علا الصراخ والجدال من هذا الاسلوب المثير في تبادل الاتهامات، قال امين عام حزب الله وهو وكيل علي خامنئي في لبنان لوكيل خامنئي الآخر محمد يزبك:

أنا اعرف يا شيخ محمد كيف تتمول، كل الناس باتت تعرف انك يا شيخ يزبك تأخذ من اولياء الطلاب في مدرسة المرتضى المجانية زكاة وصدقات وخمساً وفطرة وتضعها في حساباتك او حسابات اولادك، رغم ان ايران هي التي تدفع لهذه المدرسة المجانية.

 

قال نصرالله لمحمد يزبك: ((أنسيت يا شيخ محمد ان صفتك في الاعلام هي انك وكيل السيد علي خامنئي الشرعي، أي انك تقبض المال باسمه.. الامور مفضوحة يا شيخ محمد وبيكفي لحد هون، بلا ما نشرشح بعضنا وحالنا وردْ المصريات للناس، لأنو انا وصلني أنو ما حدا مصدّق إنو ايران مش عم تدفعلك مصاريف المدرسة حتى تطالب الأهل بالمال بحجج مختلفة)).

 

تابع نصرالله قائلاً لمحمد يزبك: ((يا شيخ محمد صارت سمعتك وسيرتك على ألسنة الناس ببعلبك والمنطقة، انك تطلب من الاهالي ومن الطلاب ان يقولوا للمفتشين الايرانيين أنو المدرسة مجانية، وانك تجمع الطلاب في المصلى وفي الطابق السفلي لتسمعهم الدرس: إذا سألوكم الايرانية عم تدفعوا مصاري.. قولوا لا لأنو المدرسة مجانية)).

 

وختم السيد نصرالله قوله في جداله مع الشيخ يزبك: ((انا أعلم يا شيخ كل المواضيع المالية العالقة بينك وبين ابراهيم امين السيد وبين عمار الموسوي.. معو حق السيد هاشم (صفي الدين وهو إبن خالة نصرالله) لما قال: راح تأخذونا على الهاوية بأسلوبكم وبسياستكم)).

 

طال الصمت الحضور كلهم بمن فيهم نائب نصرالله نعيم قاسم الذي كان يشعل النار تحت مقعد نصرالله حتى لقائهما الذي سبق اجتماع الامين العام مع امين عام جامعة الدول العربية كما ورد أعلاه.