القطب الشمالي قد يصبح خالياً من الثلوج هذا الصيف

القطب الشمالي قد يصبح خالياً من الثلوج هذا الصيف

حذّر علماء من مركز البيانات الوطني للثلوج والجليد في ولاية كولورادو الأمريكية من أن القطب الشمالي قد يخلو من الجليد لفترة وجيزة بحلول أيلول المقبل بسبب ذوبان البحيرات جراء ظاهرة الاحتباس الحراري.

وقال العالم مارك سيريز كبير خبراء المركز إنه وزملاءه يعيشون وضعاً أشبه بالمراهنة لما قد يحمله معه الصيف لهذه المنطقة وما إذا كان القطب الشمالي سيشهد ذوباناً هذا الصيف. وأعلن أن كفة الرهان تتأرجح مناصفة بين خمسين في المائة وأن طبقة الجليد الرقيقة في بحيرات القطب الشمالي والتي كانت قد تشكلت الخريف المنصرم ستذوب بالكامل.

وكانت معدلات الثلوج في هذه المنطقة قد تراجعت إلى أدنى مستوياتها في أيلول المنصرم إثر فتح المعبر البحري الشمالي الغربي عبر محيط القطب الشمالي ولفترة وجيزة لأول مرة في تاريخه.

وألقى العالم الضوء على بعض الإيجابيات جراء حدوث مثل هذا الذوبان، قائلاً إن بإمكان البواخر استخدام المعبر لتوفير الوقت والطاقة بدلاً من العبور عبر قنال باناما. وقال سيريز إن تغير المناخ وارتفاع حرارة الأرض أثر على سماكة طبقة الجليد في بحر القطب الشمالي، وخلال عقود قليلة من المراقبة أصبحت هذه الطبقة أقل سماكة. إلا أن سيريز طمأن قائلاً إن الذوبان المتوقع في المنطقة لن يكون له أية تداعيات مباشرة لأنه سيكون لفترة وجيزة. وأوضح أن مثل هذا التوقع كان مستحيلاً قبل خمس سنوات، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن هذا الذوبان يعتبر ومنذ فترة طويلة محتوماً.

سيريز أعلن "لو تحدثتم إليّ أو إلى أي عالم آخر قبل عدة سنوات، كنا سنقول إننا سنخسر كل هذ الجليد أو معظمه بين أعوام 2050 أو 2100، غير أننا مؤخراً عدلنا هذه التقديرات ربما بحلول 2030. الآن هناك أفراد يقولون إن الأمر قد يحدث قبل ذلك بكثير، لذا الأمور تحدث بوتيرة سريعة هناك."

يُذكر أن الصيف الفائت كان قد سجل تقلص جليد بحر القطب الشمالي المتجمد إلى مستوى قياسي، وهو تغيير نحى العديد من الخبراء مسؤوليته إلى الاحتباس الحراري.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل