سمير جعجع: حيث لا يجرؤ الآخرون

سمير جعجع: حيث لا يجرؤ الآخرون

يقال اذا اردت ان تكون قائدا عليك ان تكون صاحب رؤيا ومشروع وصاحب شخصية جذابة، ملتزما بقضية، شجاعا ومقداما، لكن الأهم من كل ذلك هو ان تعرف كيف ومتى تكون حيث لا يجرؤ الآخرون…

حيث لا يجرؤ الآخرون انخرط سمير جعجع تلميذ الطب ضمن صفوف المقاومة اللبنانية ليخوض حرباً فرضت عليه وعلى ابناء جيله، فنظم المقاومة ورص صفوف المقاومين في الشمال وذاع صيت ذاك الملقب بـ"الحكيم " لقدرته التنظيمية وشجاعته وذكائه في قيادة العمليات….

في تلك الفترة كان الكثيرون من ابناء جيله اما يتلطون في الملاجئ واما يتسكعون على ابواب السفارات، بينما كان سمير جعجع والرفاق على خطوط النار يقاومون الموت الزاحف من كل حدب وصوب الى القرى والبيوت والكنائس…

قاوم سمير جعجع والرفاق الموت القادم بالكوفية الفلسطينية التي لبسها الفلسطيني بحثاً عن أرض بديلة عن تلك التي أضاعها في فلسطين، والكوفية نفسها تنكر بها الأفعوان السوري ذؤ الشهية المفتوحة دائماً على ابتلاع لبنان…

بالنسبة الى شخص عادي، كان الأقرب الى المنطق عند انطلاق شرارة الحرب أن يسافر سمير جعجع لاكمال اختصاصه في الطب في الخارج، على غرار ما فعل العديد من زملاء الدراسة، وكان من الممكن ان يمارس الطب في مستشفيات أوروبا أوأميركا، لكنه آثر البقاء في لبنان فترك المهنة التي يحبها وترك كل شيء للدفاع عن كيان ومجتمع من خطرالزوال ومن الموت المحتم.

وخلال الحرب كما خلال العملية الجراحية، تجرح هنا تستأصل ورماً من هناك تسد شرياناً ينزف من هنا تقطب جرحاً مفتوحاً من هناك… لبنان كان في حالة طوارئ وللطوارئ احكامها…

هكذا كان الحكيم في شكا والكورة وقناة وبللا… يصد المهاجمين حيث لا يجرؤ الآخرون…

بعد استشهاد البشير دخل المجتمع المسيحي ومعه القوات اللبنانية في حالة تخبط وضياع وكانت حرب الجبل وحصل ما حصل من اخطاء وارتكابات ما دفع بقيادة القوات اللبنانية آنذاك باللجوء الى سمير جعجع لما عرف عنه من ذكاء وتنظيم وصلابة قي القيادة عله يستطيع ان ينقذ الوضع. وكان الأسهل على جعجع رفض الطلب وعدم المخاطرة باضعاف خطوط المواجهة مع الجيش السوري وأتباعه في الشمال لكنه مرة جديدة تحمل المسؤولية كاملة ولبى نداء الواجب وتحدى الخطر وذهب الى حيث لا يجرؤالآخرون… وكان الثمن الكبير بأن تحمل لا وزر المواجهة فحسب بل كل تبعات تلك الحرب من قبل اشد مطالبيه بالتدخل…

في 1985-1986 وقف سمير جعجع مرة جديدة حيث لا يجرؤ الآخرون لإستعادة القرار المسيحي والمحافظة على المؤسسة التي أوجدها البشير لتبقى مقاومة دائمة في سبيل لبنان… كما انقذ القوات اللبنانية من محاولة حرفها عن خطها التاريخي…

وفي أواخر الثمانينات بعد حرب "تحرير" عبثية كانت السبب بقيام اتفاق الطائف وحرب الغاء تدميرية كرست ميزان جديدا للقوى لم يعد لصالح المسيحيين… وقف سمير جعجع حيث لا يجرؤ الآخرون وتلقف بصدق اول فسحة لإنهاء الحرب في لبنان وقرر مع القوات اللبنانية الإنتقال من النضال العسكري الى النضال السياسي…

عام 1991 وقف سمير جعجع حيث لا يجرؤ الآخرون ورفض المشاركة في حكومة ما بعد الطائف لأنها كانت مجحفة بحق التمثيل المسيحي، فوقف في يوم الشهيد حيث لا يجرؤ الآخرون ليقول " كنا وسنبقى مع مبادئ الوفاق الوطني لكننا لا نقبل ابداً ما يحصل"، وتحمل مع الرفاق الاضطهاد والتضييق والملاحقات والإغتيالات… وصولا الى عام 1994 حين قرر سمير جعجع البقاء في لبنان رغم كل النصائح له بالمغادرة فكان الجواب "يسواني ما يسوى الشباب". بقي حيث لم يجرؤ الآخرون من الذين هربوا تاركين عائلتهم في خطر وجنودهم تحت رحمة القتل والخطف والمقابر الجماعية… وذهب الى المعتقل السياسي ووقف حيث لا يجرؤ الآخرون امام قوس المحكمة قائلاً "دخلت بقرار سياسي وسأخرج كما دخلت بقرار سياسي"، فأمضى 4114 يوما في زنزانة انفرادية، يصارع الوحدة والتعذيب، والظلمة والألم، والترهيب و الترغيب والإغراءات و العروض بالإفراج عنه شرط ان يخون القضية، الا انه لم يحد عن الخط قيد انملة، حتى كانت ثورة الأرز التى ولدت من رحم مقاومة عمرها ثلاثون عاماً فخرج وبقرار سياسي بعد اندحار الإحتلال السوري ليقول: "خرجتم من سجنكم الكبير فأخرجتموني و بالفعل ذاته من سجني الصغير"…

وفي 21 ايلول 2008 خلال قداس شهداء المقاومة اللبنانية وقف سمير جعجع ليقول :"في هذه المناسبة الجليلة، وبقلب متواضع، صاف، وبكل صدق وشفافية، أمام الله والناس، أتقدم باسمي، وباسم أجيال المقاومين جميعاً، شهداء واحياء، باعتذار عميق، صادق وكامل، عن كل جرح، او أذية، او خسارة، او ضرر غير مبرر، تسببنا به، خلال أدائنا لواجباتنا الوطنية، طوال مرحلة الحرب الماضية، كما اطلب من الله عز وجل السماح، وممن أسأنا إليهم السماح، والتعالي، والمحبة. وللمارقين، الطارئين، المتاجرين بآلامنا وآلام الناس واوجاعهم اقول: كفى متاجرة، واستغلالاً لدماء ودموع الناس، كفى تزويراً للتاريخ، اتقوا الله فهو وحده الحاكم الديان".

اعتذر سمير جعجع عما لم يرتكبه…

اعتذر سمير جعجع… حيث لا يجرؤ الآخرون…

طوني درويش

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل