سلامة: تنسيق دائم بين الحكومة و”المالية” ومصرف لبنان للتحوط من آثار الركود العالمي

سلامة: تنسيق دائم بين الحكومة و"المالية" ومصرف لبنان للتحوط من آثار الركود العالمي

أكد حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، على التنسيق الدائم بين الحكومة اللبنانية ووزارة المال والمصرف المركزي، لادراكهم التام ان عليهم "التحوّط من آثار الركود الاقتصادي العالمي على لبنان، والمحافظة على الثقة.

سلامة، وفي كلمة له خلال حفل تكريم أقامته جمعية المصارف، لفت الى أن احصاءات المصرف المركزي الاميركي التي تشير الى خفض مهم لـ60 في المئة من المصارف في الولايات المتحدة الاميركية في التسليفات المرتقبة بدءاً من الفصل الرابع من العام 2008 وحتى اجل غير محدد، "مما يشير الى اننا في فترة ركود عميقة ولزمن ربما يكون اطول من المعهود سابقا"، وقال "سوف نشهد خلال هذه الفترة قيمة اكبر للسيولة وقيمة اقل للاصول".

وأضاف: "يصعب التكهن بقيمة التحويلات للبنانيين العاملين في الخارج لكن وفي حال تراجعها سيقابل ذلك، ومن اجل تأمين النمو، تحسّن في القدرة الشرائية عززتها الزيادة في الاجور التي اقرت مؤخراً وسيعززها التراجع المرتقب بنسب التضخم الى 6% بسبب تراجع اسعار المواد الاولية والنفط. وهذا التراجع في المواد الاولية والنفط سيوفر على لبنان في كلفة فاتورة الاستيراد وسيسهم في المحافظة على السيولة الكافية لتمويل القطاع العام خصوصاً في الدولار والليرة اللبنانية ".

وتابع سلامة: "ونحن نشجع على التسليف بالليرة فقط للتسليفات الجديدة لتأمين النمو مع تخفيف المخاطر على المصارف جراء التسليف بالعملة الوطنية حيث يمكن اعادة التمويل بسهولة عبر مصرف لبنان".

المصدر:
وكالات

خبر عاجل