إنتر ميلان يحسم دربي إيطاليا بأداء قوي

إنتر ميلان يحسم دربي إيطاليا بأداء قوي

حسم إنتر ميلان حامل اللقب والمتصدر مواجهته النارية مع ضيفه يوفنتوس الثالث بالفوز عليه 1-صفر، فيما عاد فيورنتينا إلى دائرة المنافسة على المراكز المتقدمة بعدما حول تأخره صفر-1 أمام ضيفه اودينيزي إلى فوز 4-2 في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

فعلى ملعب "جوزيبي مياتزا"، فك إنتر ميلان عقدته على ملعبه أمام يوفنتوس لأن "نيراتزوري" لم يفز على "السيدة العجوز" في أرضه منذ موسم 2003-2004 عندما تغلب عليه حينها بثلاثة أهداف للنيجيري اوبافيمي مارتينز وكريستيان فييري والصربي ديان ستانكوفيتش، مقابل هدفين للأرجنتيني كيلي غونزاليز (خطأ في مرمى فريقه) وماركو دي فايو.

وخرج يوفنتوس فائزاً من المباراتين السابقتين له على هذا الملعب الموسم الماضي (2-1) وفي 2006 بالنتيجة ذاتها، فيما انتهت مواجهة 2004-2005 بالتعادل 2-2، لكن إنتر ميلان نجح هذه المرة بالخروج فائزاً بفضل هدف سجله الغاني سالي مونتاري في الدقيقة 72.

كانت المباراة مواجهة مميزة بين مدربي الفريقين مورينيو وكلاوديو رانييري اللذين أشرفا في السابق على تشلسي الإنكليزي، ونقل المدربان "معركتهما" إلى الملعب بعد أن تبادلا الإهانات علناً، وخرج مدرب إنتر ميلان فائزاً من ناحية النتيجة والأداء لأن فريقه كان الأفضل في معظم فترات اللقاء.

وكان مورينيو خلف رانييري في تدريب تشلسي وقاد الأخير إلى ما فشل في تحقيقه المدرب الإيطالي مع الفريق اللندني، وهو الفوز بلقب الدوري الإنكليزي في مناسبتين عامي 2005 و2006.

وأوقف إنتر ميلان مسلسل انتصارات يوفنتوس الذي كان يسعى لفوزه الثامن على التوالي في مختلف المسابقات والسادس على التوالي في الدوري المحلي، لكنه فشل في مبتغاه ليتجمد رصيده عن 24 نقطة، وأصبح بالتالي مهددا بفقدان مركزه الثالث.

ولم يهدر يوفنتوس أي نقطة قبل اليوم منذ فوزه على ريال مدريد الإسباني 2-1 في الجولة الثالثة من منافسات دوري أبطال أوروبا، حيث فاز بعدها على ضيفه تورينو 1-صفر ومضيفه بولونيا 2-1 وضيفه روما 2-صفر ومضيفه ريال مدريد بالنتيجة ذاتها، ومضيفه كييفو 2-صفر أيضاً وضيفه جنوى 4-1 في المرحلة السابقة.

وبدأ يوفنتوس اللقاء بضربة عندما تعرض البرتغالي منديز تياغو للإصابة ما اضطر مدربه كلاوديو رانييري إلى إخراجه في الدقيقة 4 وإدخال كلاوديو مارشيزيو.

وحصل إنتر ميلان الذي عاد إلى تشكيلته الأساسية المهاجم البرازيلي أدريانو، على فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل في الدقيقة 12 عندما انفرد الصربي ديان ستانكوفيتش بالحارس النمساوي اليكس مانينغر بعد خطأ من المدافع كريستيان مولينارو، لكنه تباطأ ما سمح لجورجيو كييليني في التدخل وإبعاد الخطر (12).

وواصل إنتر ميلان أفضليته وحصل على فرصة ذهبية أخرى عندما فقد نيكولا ليغروتالي الكرة في وسط الملعب فخطفها لاعب يوفنتوس السابق السويدي زلاتان أبراهيموفيتش وتوغل ثم انفرد بمانينغر لكنه أطاح بالكرة بصورة غريبة إلى جانب القائم الأيسر (32).

ونجح يوفنتوس في تهديد مرمى الحارس البرازيلي جوليو سيزار لأول مرة بشكل حقيقي عندما البديل مارشيزيو كرة صاروخية من خارج المنطقة صدها سيزار ببراعة (44).

وعاد إنتر ميلان ليفرض أفضليته في الوقت بدل الضائع سعياً وراء هدف يريح أعصاب جمهور "جوزيبي مياتزا"، وحصل في الوقت بدل الضائع على فرصة أخرى ليحقق مبتغاه لكن مانينغر تألق ليبعد تسديدة مونتاري الذي كان متواجداً على بعد مترين فقط من مرمى "السيدة العجوز".

ولم يتغير الوضع كثيراً في الشوط الثاني إذ واصل إنتر ميلان أفضليته وكان قريباً مجدداً من افتتاح التسجيل عندما انفرد أبراهيموفيتش مرة أخرى بالحارس مانينغر لكنه سدد إلى جانب القائم الأيمن (64)

وأثمر ضغط "نيراتزوري" عن هدف التقدم الذي جاء في الدقيقة 72 عندما أخفق أبراهيموفيتش بتسديدة أخرى لكن لحسن حظه أن مونتاري كان مندفعاً من الخلف ليتابعها داخل الشباك.

وحصل يوفنتوس على فرصة لإدراك التعادل إثر ركلة ركنية نفذها ماورو كامورانيزي من الجهة اليمنى فارتقى لها القائد يوفنتوس وحولها برأسه نحو المرمى لكن سيزار تدخل ببراعة لينقذ صاحب الأرض (82).

فيورنتينا يعود للمنافسة

وعلى ملعب "ارتيميو فرانكي"، قدم فيورنتينا أداء هجومياً مميزاً أمام اودينيزي القوي جداً هذا الموسم.

ووجد فيورنتينا نفسه متأخراً في الدقيقة 30 بهدف سجله انطونيو فلورو فلوريس بكرة سددها من خارج المنطقة، لكن رجال المدرب كلاوديو برانديلي ضربوا بقوة اعتباراً من الشوط الثاني فعادلوا النتيجة من ركلة جزاء ترجمها الروماني ادريان موتو في الدقيقة 52 بعد خطأ من ماوريتسيو دوميتزي على البرتو جيلاردينو، رافعاً رصيده إلى 4 أهداف.

ثم نجح الدولي ريكاردو مونتوليفو في وضع صاحب الأرض في المقدمة في الدقيقة 63 بعد تمريره من موتو، قبل أن يضيف مونتوليفو نفسه الهدف الثالث لفريقه في الدقيقة 78 من تسديدة بعيدة.

وأضاف جيلاردينو الهدف الرابع بعد دقيقة فقط اثر تمريره أخرى من موتو، رافعاً رصيده إلى 9 أهداف، قبل أن يقلص انطونيو دي ناتالي الفارق في الدقيقة 84 من ركلة جزاء.

ورفع فيورنتينا لذي لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 83 بعد طرد جانلوكا كوكوتو لتعمده لمس الكرة بيده، رصيده إلى 23 نقطة من 7 انتصارات وصعد إلى المركز الرابع مؤقتاً، فيما تجمد رصيد اودينيزي عند 21 نقطة بعدما مني بهزيمته الثالثة على التوالي والخامسة هذا الموسم.

ويلعب الأحد بولونيا مع باليرمو، وكييفو مع سيينا، ولاتسيو مع جنوى، وليتشي مع روما، ونابولي مع كالياري، وريجينا مع أتلانتا، وسمبدوريا مع كاتانيا، وتورينو مع ميلان.

المصدر:
الجزيرة الرياضية

خبر عاجل