الوزراء العرب ايّدوا موقف مصر ودعوا مجلس الامن للتدخل لإنهاء الهجوم على غزة

الوزراء العرب ايّدوا موقف مصر ودعوا مجلس الامن للتدخل لإنهاء الهجوم على غزة

حث وزراء الخارجية العرب مجلس الامن للتدخل وإيقاف الهجوم الإسرائيلي على غزة وفتح المعابر مع مصر وتحقيق ضمانات دولية لتنفيذ هذه الالتزامات، مؤيّدين موقف مصر من فتح معبر رفح وسط معلومات عن نقاش ساخن بين وزيري خارجية سوريا ومصر.

وقرر الوزراء العرب حسب ما جاء في البيان الختامي الصادرعن اجتماعهم في القاهرة الذي بحث الوضع في قطاع غزة والهجوم الإسرائيلي عليه، التقدم بطلب فوري لعقد اجتماع لمجلس الامن ومطالبته باستصدار قرار ملزم لحمل اسرائيل "على الوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ورفع حصارها وفتح المعابر وضمان تنفيذ هذه الالتزامات".

وقرر الوزراء العرب تشكيل لجنة وزارية عربية للتوجه الى مجلس الامن لتنفيذ هذا التحرك برئاسة وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى وعضوية وزراء خارجية الاردن وسوريا وفلسطين وقطر وليبيا والمغرب.

وايد الوزراء في بيانهم موقف مصر في ما يتعلق بمعبر رفح بعد مناقشات ساخنة شهدتها الجلسة المسائية بين مصر وسوريا اكد خلالها وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط ان هذا الموضوع "خط احمر" وفق ما نقل دبلوماسيون عرب.

واضاف البيان " نرحب بقيام مصر بفتح معبر رفح للاغراض الانسانية وباستعدادها لبذل الجهد والعمل مع الاطراف المعنية على اتخاذ الخطوات اللازمة بما يسمح بفتح معبر رفح بشكل مستمر وفقا لترتيبات اتفاقية العام 2005"، وهي الاتفاقية التي تقضي بنشر مراقبين اوروبيين وعناصر امن تابعين للسلطة الفلسطينية على معبر رفح.

ودان الوزراء بشدة "العدوان الاسرائيلي الهمجي على قطاع غزة" وطالبوا اسرائيل بـ"انهاء الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني".

وطالب الوزراء العرب جميع الفصائل والتنظيمات الفلسطينية بالبدء فورا في العمل الجاد من اجل استعادة الوحدة الفلسطينية والانخراط المباشر في جهود تحقيق المصالحة التي تقودها مصر.

ووجه وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الذي يتراس الاجتماع كون بلاده الرئيسة الحالية للمجلس الوزاري للجامعة، والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الدعوة الى مصالحة وطنية فلسطينية عاجلة.

وأضاف الفيصل "آن الاوان لانعقاد الفصائل الفلسطينية كافة في اجتماع حاسم تنبثق منه حكومة وطنية واحدة تمثل الشعب الفلسطيني باكمله. ان التنظيمات زائلة والشعارات لا تدوم".

كما اشار الفيصل إلى ان بقاء هذا الانقسام سيقدم للإسرائليين انتصارا بعد انتصار وسيمنع الامة العربية من الحركة الفعالة لنجدة شعب فلسطين".

وكرر موسى في كلمته الدعوة نفسها وطالب الفصائل الفلسطينية بالاجتماع "فورا فورا" للتوصل الى اتفاق مصالحة وطنية، مضيفاً "اننا نطالب القادة الفلسطينيين من كافة المشارب والاتجاهات ان يرتفعوا الى مستوى الاحداث وان يشكلوا فورا .. فورا صفا واحدا يقفون فيه امام عدوهم فيقاومون او يتفاوضون من منطلق قوة الوحدة".

المصدر:
وكالات

خبر عاجل