لبناني وراء اكتشاف علمي فريد في بريطانيا

 لبناني وراء اكتشاف علمي فريد في بريطانيا

أعلن في بريطانيا عن ولادة أول طفلة تخلو خريطتها الجينية من أحد أشكال سرطان الثدي، بعدما أخضع الجنين في الأيام الأولى على تكوينه من مجموعة خلايا إلى فحوص للتأكد من أنه لا يحمل الجين المسبب لهذا المرض.

وأخضع الجنين في الأيام الأولى لتكوينه لفحوص بحثاً عن جين "بي آر سي أيه 1" المعدل، الذي يعني أن خطر إصابة الطفلة بسرطان الثدي هو 80%. وأصيبت النساء على مدى ثلاثة أجيال في عائلة الزوج بسرطان الثدي في العشرينيات من العمر.

واكد اللبناني بول سرحال خبير الخصوبة الذي عالج الثنائي أن الطفلة "لن تواجه شبح الإصابة بسرطان الثدي والمبيض" مع بلوغها سن الرشد، وأن "عائلتها وفرت عليها وعلى نفسها خطر نقل المرض جينياً".

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي عن أطباء في جامعة لندن أن الطفلة وابنتها بصحة جيدة بعد الولادة هذا الأسبوع.

ويتضمن التشخيص الوراثي الذي يسبق زرع البويضة أخذ خلية من الجنين في المرحلة الثامنة من عملية انقسام الخلايا، أي عندما يكون عمر الجنين ثلاثة أيام فقط. وتعتبر هذه الممارسة الطبية التي تهدف الى التأكد من أن الطفل لن يرث مرضاَ منقولاً جينياً كداء التليف الكيسي متينة وراسخة.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل