بويز يتهم 8 آذار بالتحضير لتطورات دراماتيكية للانقلاب على الجمهورية

بويز يتهم 8 آذار بالتحضير لتطورات دراماتيكية للانقلاب على الجمهورية

أعلن الوزير السابق فارس بويز موقفه من التحالفات في كسروان بعد استبعاده من قبل النائب ميشال عون عن لائحته، فشرح تطور علاقته بعون التي أشار إلى انها بدأت مع الحلف الرباعي في انتخابان الـ2005 الذي فرض الالتفاف وقتها حول قوة أساسية تمثلت بالتيار الوطني الحرّ وقتها، ودعمنا لائحة التيار دعماً كاملاً وخضنا المعركة مع جميع الرفاق إلى جانبه كما قال بويز.

واوضح بويز في مؤتمر صحفي، ان عون اكد له أنه سيكون على اللائحة لكنه طلب منه التملص بهدف المناورة على الخصوم، وقال: "حصل لقاء منذ نحو شهرين بيني وبين عون وسمعت منه عبارة "متل ما حكينا ومتل ما اتفقنا المرة الماضي ولكن خلّينا ناور على الأخصام". وأضاف بويز انه "خلال هذين الشهرين كانت تصلني مثل غيري رسائل تأكيدية تؤكد الارتباط مع بعضنا في حين اننا كنا نسمع في التصريحات أن لا شيء مبتوت".

واشار إلى انه "منذ ثلاثة أسابيع تقريباً بدأت تتداول معلومات في كسروان ومنها ما ذكر في الصحف من ان عضوين سيخرجان من لائحة "التغيير والاصلاح" بسبب ضعفهم أو عدم التزامهم، وإذ بشكل مفاجئ، بين ليلة وضحاها، بعد ان طار الأول عاد وحطّ، وبعد ان طار الثاني عاد وحطّ"، سائلاً: "هل اكتشف عون بين ليلة وضحاها طاقات سياسية وانتخابية لم تكن في الحسبان"؟. وشكر بويز كل من جنبّه دخول قفص "الصيصان" هذا.

وإذ أشار إلى المتطلبات المالية المخفية، قال بويز: "كسروان طلبت التغيير فجرى التمديد لمن لم يقدموا شيئاً"، مضيفاً أننا "نريد نيابة كاملة لا أن نكون أشباه نواب"، مؤكداً عدم التراجع عن ترشحه في كسروان، معلناً أنه بصدد تشكيل لائحة لخوض المعركة الانتخابية عنوانها تحالف القوى المستقلة مع عدم استبعاد أي قوى حزبية اخرى، وموضحاً أنها ستتضمن أسماء متجذرة في قلب كسروان وهي من سنديانات كسروان.

وعن ترشح عميد الكتلة الوطنية كارلوس إده، قال بويز: "أصالة كارلوس إده اللبنانية لا توجد حواجز جغرافية معينة أمامها والموضوع ينظر اليه من منظار انتخابي صرف".

وأضاف بويز: "استمرار أشباه الآلهة لدى الطوائف يبقي لبنان في السجن، وموضوع الالتزام المطلق عند عون هو موضوع مقلق"، لافتاً إلى أن طرح الجمهورية الثالثة خطر جدا على لبنان.

وسأل بويز: "لماذا المطلوب فعلا هذا الصمت داخل الصفوف وهذا التنازل المسبق عن الارادة؟ وقال: "اذا كان المطلوب التصويت على قانون معين داخل المجلس فلا مشكلة، لكن ما أخشاه واتمنى ان لا يحصل هو أن نكون امام تطورات دراماتيكية لاعادة طرح الجمهورية مجددا، وهذا مقلق جداً".

وختم بويز بالتأكيد انه "لا يمكن احتكار تمثيل أي طائفة لأن ذلك يعطل الحياة السياسية، و"لنبدأ بكسر الاحتكار من كسروان ولنعط الإشارة على التنوع في كل لبنان".

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل