جعجع: لا مكان في كسروان “للبزدران”

جعجع: لا مكان في كسروان "للبزدران"

أكد رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع ان "نتائج الانتخابات النيابية باتت محسومة". وقال: "ان بين نهر الكلب ونهر ابراهيم لن يمرّوا لأن كسروان كانت وما زالت على كلّ محتل عاصية وابواب الجحيم لن تقوَ عليها، وانه لا مكان في كسروان "للبزدران" (حرس ثوري)، وهذه المرة أيضاً لن يمرّوا فكسروان هي كسروان سليمان عقيقي وكسروان الدولة وكسروان فؤاد شهاب الرئاسة وكسروان بكركي وكسروان حريصا وكسروان الحلف الثلاثي وكسروان ليست ورقة تفاهم بل كسروان كميل شمعون وبيار الجميل وريمون اده، فهذه هي كسروان وليس أي شيء آخر".

جعجع، وامام حشود كسروانية ضمّت منسق القوات في المنطقة د. زياد معلوف ومسؤولي وكوادر الحزب، انتقد شعارات الفريق الآخر ولاسيما شعار "فكّر صح" التي قدّمها الأخير كهدية لأخصامه لمواجهته. فقال: "فكّر صح وخليك كسرواني عريق وعتيق وما تسلّم جلدك وجردك لحدا وما تنغش بالشعارات، وفكّر صح وفكر باللي بفكر فيك ومش يللي بفكر بغيرك، فكّر صح وانظر الى ما حصل معك طيلة الاربع سنوات ، فكّر صح وغيّر لأنو اللي جرب المجرب كان عقلو مخرب".

وفي الوضع السياسي، تطرق جعجع الى مسألة المناورات الاسرائيلية المرتقبة "وكأنها للمرة الاولى تحصل هذه المناورات العسكرية مذكراً "بأننا شهدنا مثيلها في عامي 2007 و2008 "، مستغرباً هذه الضجة الاعلامية التي تُثار حولها، سائلاً "طالما هي ضخمة الى هذا الحد فلماذا لم تتحرك سوريا حيالها؟ فهل اجتمع مجلس الدفاع الاعلى او الادنى في سوريا؟ – وانا لا اقول الا يجتمع مجلس الدفاع الاعلى في لبنان – ولكن استغرب هذه الضجة الكبيرة حول مناورات قد اعتدنا عليها منذ 50 عاماً".

وتابع: "هل تخوّفت الاردن ام سوريا ام مصر ام اي دولة عربية منها واتخذت الاجراءات اللازمة تجاهها كما وضع لها البعض في لبنان حيثيات اكبر من حجمها كي يقولوا لنا بأنهم اصبحوا الوحيدين في المنطقة القادرين على مواجهة المناورات الاسرائيلية، فليسمحوا لنا"، مضيفاً "اما اذا كانوا يقومون بكل هذه الضجة الاعلامية لدواعي انتخابية فنقول لهم "قضى الله امراً كان مفعولاً" باعتبار ان نتائج الانتخابات النيابية باتت محسومة".

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل