قوى 14 آذار تجدد العهد والقسم امام اللبنانيين من اجل قيام دولة واحدة وحماية الاستقلال الثاني


قوى 14 آذار تجدد العهد والقسم امام اللبنانيين من اجل قيام دولة واحدة وحماية الاستقلال الثاني

اكدت قوى 14 آذار بعد اجتماع جامع لقياداتها وشخصياتها على تجديد عهد الوفاء للبنان، وقسم التضامن قسم جبران وجميع شهداء الاستقلال بأن نبقى موحّدين دفاعاً عن لبنان العظيم. ووقعت هذه القوى بيان تجديد العهد والقسم امام اللبنانيين باستمرار تضامنها الى ما بعد السابع من حزيران.

واضافت 14 آذار في بيانها "أيها اللبنانيون، نحن جميعاً في قلب معركة فاصلة ستحدد مصير لبنان. عاهدكم أن نخوضها موحّدين، متضامنين:

1. من أجل أن يكون في لبنان دولة واحدة، فاعلة، كاملة السيادة وقادرة على اتخاذ القرارات المصيرية.

2. من أجل أن يكون في لبنان شرعية واحدة قائمة على الدستور الذي أرتضاه اللبنانيون.

3. من أجل أن يكون في لبنان جيش واحد خاضع لسلطة واحدة له الحقّ الحصري في امتلاك السلاح والدفاع عن الوطن وتحرير الأرض من العدو الإسرائيلي، قادر على تطبيق القرار 1701 وفرض الالتزام باتفاقية الهدنة.

4. من أجل أن يبقى لبنان بلد الحوار والشراكة الاسلامية – المسيحية على الثوابت التي حددها اتفاق الطائف، لا أن تحل المثالثة مكان المناصفة، فتقضي بذلك على روح الميثاق، وتعرض اللبنانيين جميعاً لخطر أكيد.

5. من أجل أن يبقى لبنان "وطناً نهائياً لجميع أبنائه"، لا وطناً "مرحلياً" أو ساحة مفتوحة لكل المقايضات والحسابات الأقليمية والدولية.

6. من أجل أن تستكمل الدولة إستعادة الأراضي اللبنانية إستناداً إلى الإجماع الوطني الذي أدّى في 25 أيار 2000 إلى تحرير الأرض.

7. من أجل أن يبقى لبنان عربي الهوية، كما جاء في الدستور، لا أن يتحّول الى رأس حربة في مواجهة العالم العربي.

8. من أجل أن تبقى العدالة ضمانة لنا جميعاً، وأن تقوم سلطة قضائية مستقلة، وأن تبلغ المحكمة الدولية غايتها في كشف الحقيقة.

9. من أجل القضية الفلسطينية ومنع التوطين وتأمين حقّ العودة.

واضافت 14 آذار "أيها اللبنانيون حريتكم، وحقكم في تقرير مصيركم وسلمكم الأهلي فوق أي اعتبار.

معاً دافعنا عن هذه الثوابت، وسنستمرُّ في الدفاع عنها. ومعاً سنتصدَّى لمشروع الانقلاب على الدولة وعلى اتفاق الطائف. لن نقبل بالاحتكام الى سواكم. فأنتم أصحاب القرار. بيدكم وبصوتكم الحّر، انقاذ لبنان واستعادة دوركم الحاسم في مسيرة الاستقلال التي بدأت مع نداء بكركي في أيلول 2000، وتعمّدَت بدماء رفيق الحريري وشهداء ثورة الأرز وكلّ لبنان، وهي مستمرة بإرادتكم وعزمكم.

واكدت "إن خياركم اليوم حاسم :

•حاسمٌ في حماية السلم الأهلي، واسقاط المتاريس التي أقامتها الفتن المتنقلة، وترميم الشراكة الوطنية، وبناء دولة قادرة على حمايتنا جميعاً من دون تمييز.

•حاسمٌ في لجم النزاعات الطائفية والمذهبية التي تتهددنا وتتهدد العالم العربي والاسلامي.

•حاسم في احتواء تداعيات الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالعالم، وفي حل مشاكلنا الاقتصادية وتأمين التنمية المستدامة وحماية سلمنا الاجتماعي.

•حاسم في حماية لبنان وتأمين مستقبل كريم وآمن لأولادنا مبني على الحرية والديمقراطية.

• حاسم في حماية الجمهورية والإستقلال الثاني.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل