واشنطن تدرس فرض عقوبات شديدة على إيران إذا رفضت دعوة التفاوض

واشنطن تدرس فرض عقوبات شديدة على إيران إذا رفضت دعوة التفاوض

اعلن مسؤولون أوروبيون ان إدارة الرئيس رئيس باراك اوباما تبحث مع الحلفاء والكونغرس مسالة فرض عقوبات اقتصادية قاسية على إيران إذا لم تستجب للدعوة الأميركية الى التفاوض حول برنامجها النووي، من بينها خفض صادرات البنزين والمشتقات النفطية الأخرى للجمهورية الإسلامية.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن المسؤولين قولهم ان خيار العمل ضد شركات من مختلف أنحاء العالم تزود إيران بحوالى 40 % من منتجات البنزين تم بحثه مع حلفاء أوروبيين ومع إسرائيل، وأضافوا ان مشاريع قوانين تخول اوباما فرض العقوبات تحظى بتأييد 71 عضوا في مجلس الشيوخ ،كما يتوقع طرح مشاريع قوانين مماثلة في مجلس النواب.

وأشارت الصحيفة الى ان مستشار الأمن القومي جيمس جونس طرح المسالة على المسؤولين الإسرائيليين خلال زيارته الأخيرة الى إسرائيل الأسبوع الماضي.

ورفض البيت الأبيض أمس تأكيد أو نفي محتوى محادثات جونس في إسرائيل،لكن مسؤولين آخرين في الإدارة قالوا انهم يعتقدون ان هدف جونس كان تعزيز حجة اوباما بأنه يتوجب على الحكومة الإسرائيلية التوقف عن إطلاق التصريحات عن توجيه ضربة عسكرية ضد منشات إيران النووية إذا لم يتحقق تقدم هذا العام، وإعطاء الإدارة الوقت الكافي لفرض ما وصفته وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بعقوبات تشل إيران وتجبرها على التفاوض.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل