خسارة تاريخية للبنان امام الاردن 84-67 ضمن بطولة آسيا لكرة السلة

خسارة تاريخية للبنان امام الاردن 84-67 ضمن بطولة آسيا لكرة السلة

الحق المنتخب الأردني بنظيره اللبناني خسارة تاريخية 84ـ67 ضمن منافسات المجموعة الرابعة من بطولة اسيا لكرة السلة المقامة حاليا في الصين ليحقق بالتالي فوزا غاليا ستكون له أهمية كبيرة في حسابات الدور الثاني في حال سارت الأمور بشكل منطقي في باقي المباريات.

وفرض الأردنيون أنفسهم من البداية وأظهروا انسجاما عاليا وهو ما ساعدهم على السيطرة مستغلين على أكمل وجه الضياع والارتباك اللبناني وانجرار لاعبي الأخير الى الأخطاء السريعة حيث لم تكد تمض دقائق قليلة على انطلاق الربع الثاني حتى ارتكب قائد الفريق فادي الخطيب خطأ ثالثا.

وادار المجنس الأميركي في صفوف الأردن راشيم رايت وصانع الألعاب اسامة دوغلاس اللعبة كما يحلو لهما وتصرفا بذكاء عال كما تميز الفريق الأردني ككل في الدفاع وفي تكثيف الضغط على اللاعبين اللبنانيين لمنعهم من التحرك وخلق مساحات لأنفسهم تساعدهم على التسجيل براحة، وقد نجح أيمن دعيس في هذا الدور كثيرا الى جانب زيد عباس، في الوقت الذي اضطر فيه قائد المنتخب زيد الخص لمغادرة الملعب مصابا.

وكان علي محمود افضل لاعبي المنتخب اللبناني مع أنه دخل احتياطياً، الا أنه تميز في اختراقاته وتسجيله النقاط الأمر الذي أبقى فريقه في أجواء المباراة مع نهاية الشوط الأول الذي فاجأت نتيجته (32ـ35 للأردن) مدرب المنتخب اللبناني الصربي دراغان راتزا على الرغم من العرض الهزيل للاعبيه حيث قال "مقارنة بالأداء الذي قدمناه كانت النتيجة ممتازة في نهاية الشوط الأول لكننا لم نستغل الأمر".

ومع أن المنتخب اللبناني نجح في إدراك التعادل في مطلع الربع الثالث 48ـ48، الا أن اللاعبين أضاعوا فرصة ذهبية للامساك بالمباراة بسبب تسرعهم واضاعتهم للكرات فسجل الأردنيون 12 نقطة متتالية وهو الفارق الذي انتهى عليه الربع الثالث 62ـ50 وسط عجز تام، ترافق مع خروج الخطيب لإرتكابه خطأه الخامس.

وبكر راشيم رايت في اطلاق رصاصة الرحمة على اللبنانيين برمية ثلاثية مطلع الربع الأخير رفعت النتيجة الى 15 نقطة، ولم تكد تمض لحظات حتى استسلم راتزا للنتيجة ودفع بلاعبي الصف الثاني.

من جهته، نوه المدرب البرتغالي للمنتخب الأردني ماريو بالما بقدرات الفريق اللبناني قائلا "من حسن حظنا أن مباراتنا معهم كانت في اليوم الأول لأنني كنت أعرف سلفاأن الفريق غير متجانس بفعل الفترة القصيرة التي سبقت التحاق بعض اللاعبين المحترفين خارج لبنان" مضيفا "الفريق اللبناني لديه مقومات تؤهله ليطمح الى أكثر من التأهل الى كأس العالم بل للمنافسة على لقب بطولة آسيا".

أما راتزا فرفض اعتبار الخسارة بالقاسية والكبيرة قائلاً في النسخة الماضية في اليابان خسرنا أمام اليابان ثم عدنا وفزنا في جميع المباريات المتبقية وبلغنا النهائي. اعتبر أن الأمر مجرد بداية غير موفقة لأن بعض اللاعبين اعتقدوا أن المواجهة ستكون سهلة مع أنني حذرتهم مراراً بأن الفريق الأردني قوي ومتجانس ويتدرب مع بعضه منذ فترة طويلة".

كما حقق المنتخب الكوري الجنوبي نتيجة ممتازة في مباراته الاولى ضمن المجموعة الأولى، بعدما تغلب على جاره الياباني بفارق كبير 95ـ74 الخميس ضمن البطولة نفسها.

وأشرك المدرب الكوري جميع لاعبيه في المباراة بعد أن ضمن الفوز وكذلك فعل الياباني اوسامو كارايشي بعد أن تأكد من الخسارة وعلى ضوء ذلك فقد انخفض الفارق الى 21 نقطة فقط.

وكانت الجولة الاولى من منافسات المجموعة الاولى افتتحت في وقت بلقاء منتخبي الفيليبين وسيريلانكا وانتهى اللقاء لمصلحة الاول 115-31.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل