منتخب الأرز يتخطى نظيره القطري بصعوبة

منتخب الأرز يتخطى نظيره القطري بصعوبة

استهل المنتخب اللبناني الدور الثاني لبطولة آسيا لكرة السلة المقامة حالياً في الصين بقوة اثر تغلبه على نظيره القطري 73-63 (الأرباع 18-20 و15-9 و18-22 و12-22) اليوم الاثنين في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية.

وضمن لبنان بنسبة كبيرة ظهوره في ربع النهائي وإنما بقي عليه أن ينتظر الجولات المقبلة ليتحدد المركز الذي سيحتله ضمن المجموعة الثانية.

وجاءت المباراة مشحونة ومتقاربة الأداء والنتيجة لأن الحسابات المنطقية والبعيدة عن أي مفاجآت ممكنة، تشير إلى أن الفائز سيكون الأقرب إلى احتلال المركز الثالث خلف الصين والأردن.

ويلعب منتخب لبنان في الجولة المقبلة أمام الصين في مهمة صعبة، أما قطر فتلتقي الأردن في مباراة حساسة جداً.

وعانى المنتخب اللبناني من الأخطاء الشخصية إذ ارتكب اثنان من أبرز لاعبيه أربعة أخطاء وهما علي محمود وجاكسون فرومان، علماً بأن الأول كان في طريقه لتقديم مباراة مميزة جداً توّجها بست كرات مسروقة قبل أن يغيب عن الشوط الثاني بأكمله.

وعجز المنتخب اللبناني عن مجاراة نظيره القطري بدنياً وهو ما اعترف به المدرب الصربي دراغان راتزا قائلاً " لقد تفوقوا علينا في المتابعات ولكن الأهم أننا أنهينا بطريقة صحيحة وحققنا الفوز".

وكان لبنان متقدماً 14-5 مع انتصاف الربع الأول ثم 20-14، بيد أن الفريق القطري نجح بتسجيل 10 نقاط في مقابل سلة للبنان، لينتزع التقدم لأول مرة 24-22. وازدادت محن الفريق اللبناني مع خروج بريان بشارة مصاباً في كاحل قدمه قبل أن يتبين في ما بعد أن الإصابة ليست خطيرة رغم عدم عودته إلى الملعب لما تبقى من اللقاء.

ولم يعرف منتخب لبنان طعم التقدم إلى أن حل عمر الترك وسجل ثلاثية في الربع الثالث 48-46، سرعان ما رد عليها عرفان سعيد قبل أن ينتهي الربع الثالث بالتعادل 51-51.

وافتتح عرفان سعيد الربع الأخير بسلتين رد عليهما الترك بثلاثيتين فارضاً نفسه منقذاً لمنتخب بلاده بامتياز، لكن عمر عبد القادر أدرك التعادل 57-57 لآخر مرة في المباراة.

وبرز الأداء الجماعي للفريق اللبناني بعد ذلك وجاءت عودة فرومان جيدة على الرغم من أنه لا يزال بعيداً عن مستواه المعروف، وكان فادي الخطيب ايجابياَ جداَ بتخليه عن مميزاته التهديفية لمصلحة التمريرات الحاسمة.

وقد استفاد الفريق اللبناني من تسع رميات ثلاثية في مقابل 4 فقط لخصمه.

وكان كلام قائد المنتخب القطري ياسين إسماعيل أبلغ وصف للمباراة حيث قال "لعب المنتخب اللبناني بتركيز عال في الربع الأخير وخطف الفوز، أما بالنسبة إلينا فتشكل لنا مباراة غد مع الأردن فرصة جيدة لضمان التأهل إلى الدور الثاني".

وكان ماتيو فريجة (15 نقطة) وفادي الخطيب (13) وروني فهد (10) وجان عبد النور (10) أفضل لاعبي المنتخب اللبناني، فيما كان سعد عبد الرحمن (14 نقطة) وعرفان سعيد (11) وعمر عبد القادر (10) الأفضل من الجهة القطرية.

الأردن يتابع مشواره بنجاح

وفي المجموعة ذاتها أيضاً حقق منتخب الأردن فوزاً مثيراً على كازاخستان 98-80 (الأرباع 23-19 و27-21 و24-20 و24-20).

وهو الفوز الرابع على التوالي للأردن في البطولة. واستعاد المنتخب الأردني خدمات قائده زيد الخص بعد تعافيه من الإصابة التي تعرض لها في المباراة الأولى أمام لبنان.

وقدم الأردنيون عرضاً ثابتاً ولم يظهر أن الكازاخستانيين بمقدورهم العودة إلى أجواء المباراة أو تحقيق مفاجأة ومع ذلك فقد اعتبر المدرب البرتغالي للأردن ماريو بالما أن فريقه وجد صعوبة في الدفاع بسبب الهجوم القوي لخصمه صاحب الأداء القريب للمدرسة الأوروبية. وأضاف:"لقد أنقذتنا الهجمات المرتدة".

وكان راشيم رايت أفضل مسجل في صفوف الأردن والمباراة برصيد 29 نقطة، وأضاف زيد عباس 21 نقطة وأسامة دوغلاس 17 نقطة، فيما برز من صفوف الخاسر أنطون بونوماريف والكسندر تيوتيونيك (24 نقطة لكل منهما).

الصين تصعق الإمارات

وفي المجموعة ذاتها، حقق المنتخب الصيني فوزاً متوقعاً على نظيره الإماراتي بفارق 23 نقطة 82-59 (الأرباع 27-10 و16-16 و15-21 و24-12)، إلا أن الأخير وعلى الرغم من أنه يخوض البطولة بغياب مجموعة كبيرة من أبرز لاعبيه الأساسيين، قدم أداءً مشرفاً.

واعتمد الفريق الإماراتي خطة دفاع المنطقة في محاولة لتغطية فارق الطول بوجود العمالقة الصينيين، وبقيت النتيجة معقولة بادئ الأمر حتى انتصاف الربع الثاني 32-20، إلا أنه سرعان ما تم كسر هذا الدفاع بثلاثيتين في أقل من دقيقة فأصبحت النتيجة 40-22.

وقبل 3 دقائق على نهاية الربع الثالث أحرج المنتخب الإماراتي خصمه إلى أبعد حد مع تقليصه النتيجة إلى 45-51 بعد أن سجل 12 نقطة متتالية، ليستفيق بعدها أصحاب الضيافة الذين التقطوا 55 متابعة في مقابل 24 للإمارات.

وكان يي جيانليان (18 نقطة) وسون يو (13) ودو فانغ (13) أفضل مسجلين للفائز، وراشد الزعبي (20) وجاسم عبد الله (12) وإبراهيم الساري (11) للخاسر.

الفوز الرابع لكوريا الجنوبية

وفي المجموعة الأولى، حقق المنتخب الكوري الجنوبي فوزه الرابع على التوالي وكان على حساب الكويت 78-58 (الأرباع 25-11 و7-17 و24-15 و22-15).

وقدم المنتخب الكويتي عرضاً جيداً في الشوط الأول وأنهاه متخلفاً بفارق 6 نقاط فقط (28-34) وهو فارق مفاجئ خصوصاً بعد الخسارة القاسية التي مني بها أمام المنتخب الإيراني في آخر مبارياته ضمن الدور الأول.

وتفوق الكوريون في الرميات الثلاثية بتسجيلهم 11 رمية من أصل 29 محاولة مقابل 5 رميات فقط للكويت.

وكان الكويتي سعيد شايع أفضل مسجل في المباراة برصيد 18 نقطة، في حين كان يانغ هيجونغ أفضل مسجل في صفوف الكوريين برصيد 16 نقطة.

إيران تكتسح اليابان

وفي المجموعة ذاتها، حذت إيران حاملة اللقب حذو الأردن وكوريا الجنوبية وحققت فوزها الرابع على التوالي عندما اكتسحت الياباني 101-71 (الأرباع 14-29 و18-25 و20-26 و12-14) وباتت تتقاسم الصدارة مع كوريا بانتظار المباراة الفاصلة بينهما.

وبدا الفريق الإيراني متفوقاً في كل شيء على أرض الملعب مع أن مدربه لم يثبت على تشكيل واحد، خصوصاً أن فريقه تأخر لمرة واحدة في مطلع المباراة 6-9 قبل أن يرد بــ23 نقطة مقابل 5 نقاط لليابان منهياً الربع الأول لصالحه 29-14، ثم حقق 11 نقطة متتالية في الربع الثاني موسعاً الفارق إلى 38-16 قبل أن يعزز غلته 49-21 وينهي الشوط الأول 54-32.

وتعادل الطرفان بسبع رميات ثلاثية لكل منهما، بينها 3 للإيراني حامد آفاغ إسلامية الذي تفوق منتخب بلاده في المتابعات مسجلاً 43 كرة مرتدة مقابل 32 لليابان.

وبرز في صفوف الفائز صمد نيكخا بهرامي وحامد إهدادي (22 نقطة لكل منهما) ومهدي كمراني (14 نقطة)، في حين كان تاكوشي كوسوكي أفضل مسجل في صفوف اليابان برصيد 19 نقطة.

الفيليبين تتفوق على تايوان

وفي المجموعة ذاتها، خطا المنتخب الفيليبيني خطوة مهمة لاحتلال المركز الثالث إثر تغلبه على تايوان 77-70 (الأرباع 16-22 و17-14 و29-19 و15-16) محققاً فوزه الثالث في البطولة.

وشهد الربع الأخير إثارة كبيرة بين المنتخبين اللذين تبادلا التقدم، وكانت براعة الفيليبينيين في التصويب من خارج القوس هي العلامة الفارقة للقاء حيث حصدوا 15 رمية من أصل 30، وكانت حصة الأسد من الرميات الناجحة للاعبين ياب جايمس (6) وجي آر ميلر (5 من 5) مقابل رمية ناجحة واحدة للتايوانيين بواسطة لين شيه شيين.

وبينما تقدم المنتخب التايواني في الشوط الأول برعيه الأول والثاني بفارق ضئيل، تعادل المنتخبان للمرة الأولى 41-41، ثم تقدمت الفيليبين بفضل نجم المباراة ياب جايمس، ثم ختم ميلر الربع الثالث بثلاثية 62-54.

وفي الربع الأخير عادل تسنغ وين تنغ النتيجة لتايوان 62-62، إلا أن تسديدة لميلر من خارج القوس قبل 20 ثانية على النهاية قضت مضجع التايوانيين.

وكان جايمس أفضل مسجل للفائز برصيد 23 نقطة، وأضاف جي آر ميلر 17 نقطة، فيما تألق تسنغ ونغ تينغ في صفوف الخاسر بتسجيله 21 نقطة.

المصدر:
الجزيرة الرياضية

خبر عاجل