قداس للقوات اللبنانية – مونتريال لراحة نفس شهداء “المقاومة اللبنانية”


قداس للقوات اللبنانية – مونتريال لراحة نفس شهداء "المقاومة اللبنانية"

بدعوة من مكتب القوات اللبنانية في مونتريال، أقيم قداس لراحة نفس الرئيس الشهيد الشيخ بشير الجميل ورفاقه شهداء المقاومة اللبنانية.

ترأس الذبيحة الإلهية، الذي أقيمت في كاتدرائية مار مارون في مونتريال، الأب سامي فرح وحضرها، إلى جانب أعضاء مكتب القوات، حشد كبير من أبناء الجالية اللبنانية في مونتريال.

كما حضر القداس السيد بسّام درباس عن تيار المستقبل، السيد محمود مخيبر عن الحزب التقدمي الاشتراكي، السيد حمدي حجازي عن المجلس الأعلى للتيار الوطني الحر و السيد رولان الديك عن الجامعة الثقافية اللبنانية في العالم – فرع كيبك. كما شارك في القداس رجلي الاعمال السيدين ايلي وريمون شعيب عن مؤسستي ادونيس والاندلس.

الأب فرح، الذي ألقى عظة من وحي المناسبة، شدد على معنى التضحية و الشهادة في سبيل القضية والمبادئ منوهاً بشهادة أبطال المقاومة اللبنانية الذين ضحوا بدمائهم في سبيل الوطن.

وكان لافتاً هذه السنة دخول اللوحات التي دوّنت عليها اسماء شهداء المقاومة اللبنانية محمولة على ايدي رفاق الشهداء. وكان لهذه اللفتة اثر عميق في نفوس جميع الحاضرين وخصوصا ذويّ ورفاق الشهداء الذين تذكروا وجوهاً غابت عن العيون ولكنها بقيت محفورة في القلوب والضمائر.

وأقيم بعد القداس لقاء في مطعم "اللورديا" في "لافال" جمع حشداً كبيراً من أعضاء مكتب القوات اللبنانية والمناصرين.

بداية، كانت كلمة لعريف الحفل، الرفيق رولان جبرايل، الذي رحّب بالحضور وشكرهم على مشاركتهم القوات اللبنانية هذه المناسبة، مستعيداً لحظات انتخاب واستشهاد الشيخ بشير. كما شدد في خلال كلمته على معنى الشهادة والتضحية في الإيمان المسيحي.

من ثم تحدث السيد رولان الديك الذي حيّا البشير والشهداء … مطالباً المرشحين للانتخابات النيابية الكندية الاهتمام بملفات تهم الجالية اللبنانية في مونتريال، منها خط الطيران المباشر بين بيروت وكندا، ملف المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية وملف المبعدين إلى اسرئيل.

أما كلمة مكتب القوات اللبنانية في مونتريال القاها رئيس المكتب الرفيق هشام عيد الذي ركّز في كلمته على تضحيات شهداء المقاومة اللبنانية الحقيقية التي رأت النور مع البطريرك يوحنا مارون. وحيّا عيد "ذاك الذي استحق مجد لبنان فأعطيّ له". و ختم كلمته معاهداً الشهداء بأن القوات اللبنانية ستبقى دائما على العهد و الوعد، "نحمل المشعل و نتابع المسيرة وشعارنا سيبقى "لبنان اولا ودائما وابدا"

وفي نهاية كلمته، وزّع الرفيق هشام عيد لرفاقه، اعضاء عمدة المكتب، دروعاً تذكارية حفر عليها علم القوات اللبنانية وذلك تكريماً لعطاءاتهم في سبيل القضية التي استشهد من اجلها البشير ورفاقه.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل