زهرا: أتمنى أن تقتنع الأقلية بضرورة تشكيل الحكومة وباسيل آخر همي فالانتخابات حددت حجمه البتروني


زهرا: أتمنى أن تقتنع الأقلية بضرورة تشكيل الحكومة وباسيل آخر همي فالانتخابات حددت حجمه البتروني

إستبعد عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب أنطوان زهرا "تشكيل الحكومة اللبنانية بعد انعقاد القمة السعودية-السورية"، موضحًا "أنه حتى الان ليس هناك ما يكفي من أجواء ايجابية توحي بولادة قريبة للحكومة اللبنانية".

زهرا، وفي حديث لموقع "nowlebanon.com"، رأى أن "ملف تشكيل الجكومة مؤجل حتى تتوضح صورة المفاوضات النووية الايرانية مع المجتمع الدولي"، واصفاً "جو الاطمئنان الذي يسود نفوس فريق 8 آذار"، بأنه "محاولة لخداع الرأي العام عبر تحميل الأكثرية مسؤولية العرقلة، وكذلك لتضخيم المصالحة العربية-العربية ووضع الأزمة إلى جانبها".

وحول رأيه بالنسبة للصيغة الحكومية وعما اذا كانت صيغة "15-10-5" ما زالت قائمة، رأى زهرا أن "هذه الصيغة نُسفت في الاستشارات النيابية الأولى كمحاولة لعرقلة تشكيل الحكومة، مما جعلها صيغة غير ملزمة، وبالتالي لم تعد من المسلمات"، متوقعًا في الوقت عينه أن "تشكل الأسماء مشكلة أساسية في عملية ولادة الحكومة المقبلة".

وإذ أعرب عن أمله في أن "تقتنع الأقلية بضرورة تشكيل الحكومة منعًا لدخول البلد في متاهات وأنفاق مجهولة"، حذر زهرا من أن الأوضاع الراهنة جعلت "لبنان مفتوحًا على كل الاحتمالات"، داعيًا في المقابل إلى تشكيل حكومة تكنوقراط، ومطالباً جميع القوى السياسية في لبنان بالإسراع في تشكيل الحكومة "لأن لبنان واللبنانيين بحاجة الى حكومة تعالج مشاكل البلد الاقتصادية المتأزمة، وأن تكون حكومة "صُنع في لبنان" وليس في الخارج".

وعن مسألة توزير الراسبين في الإنتخابات، أجاب زهرا: "على المستوى الشخصي ليس لدي أي مشكلة مع جبران باسيل، لأن الانتخابات النيابية حددت حجمه النيابي البتروني، ولكن ما أطالب به هو احترام نتائج الانتخابات النيابية في موضوع التوزير"، موضحًا أن "توزير الراسبين في الإنتخابات يخذل الرأي العام ويشكل محاولة للانقضاض على الإرادة الشعبية".

ورداً على سؤال حول موقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان المؤيد لتوزير الراسبين في الإنتخابات، إكتفى زهرا بالقول: "لا تعليق، وجبران باسيل آخر همي".

المصدر:
NOW LEBANON

خبر عاجل