انفجار يستهدف “حماس” في الضاحية وطوق لـ”حزب الله” يمنع قوى الأمن من الاقتراب

انفجار يستهدف "حماس" في الضاحية وطوق لـ"حزب الله" يمنع قوى الأمن من الاقتراب

دوى انفجار مساء بين منطقتي بئر العبد وحارة حريك في الضاحية الجنوبية لبيروت. وذكرت صحيفة "النهار" أن الانفجار تزامن مع تحضيرات واسعة يعدها "حزب الله" لإحياء ذكرى عاشوراء اليوم في الضاحية. وافادت "النهار" بأن الانفجار استهدف سيارة تابعة لـ"حماس" كانت متوقفة في مرأب مجاور لمركزها في مبنى "بنك الكويت والعالم العربي" في الشارع الرئيسي الذي يصل ما بين حارة حريك وبئر العبد قبالة مبنى تلفزيون "المنار" القديم التابع لـ"حزب الله".

وأشارت إلى ان عناصر من الحركة كانوا يحاولون تفكيك عبوة كانت موضوعة في السيارة لكنها انفجرت، مما ادى الى سقوط ثلاثة قتلى وخمسة جرحى على الاقل. وقد شوهدت سيارات الاسعاف تدخل الى منطقة الانفجار لنقل المصابين، فيما عمد "حزب الله" الى ضرب طوق حول المكان مانعاً حتى قوى الامن الداخلي من الاقتراب من المكان. كما منع الصحافيون ومراسلو وكالات الانباء من تغطية الحادث او التقاط صور له.
وفيما سرت شائعات عن استهداف مسؤول "حماس" في لبنان اسامة حمدان والمسؤول الثاني فيها علي بركة، نفت مصادر الحركة لـ"النهار" ان يكونا قد اصيبا بأي مكروه.

وتردد ان الانفجار وقع بعد اجتماع قيادي لكل من "حماس" و"حركة الجهاد الاسلامي" في مقر مسؤول "الجهاد" ابو عماد الرفاعي. لكن مصادر الاخير قالت لـ"النهار" انها غير معنية بالحادث. كذلك اكدت مصادر "حزب الله" ان الانفجار اوقع ضحايا في مركز "حماس" وان لا استهداف للحزب.

وذكرت "النهار" ان جريحين كانا نقلا الى احد مستشفيات المنطقة قد غادراها بعد تلقيهما الاسعافات، فيما لا يزال ثلاثة جرحى يتلقون العلاج بسبب الاصابات التي لحقت بهم. وتردد ان بين المصابين ايضا عناصر لـ"حزب الله".

واستوضحت "النهار" مراجع امنية عن وقائع الانفجار، فقالت ان عبوة انفجرت في سيارة تابعة لـ"حماس" اسفرت عن تدميرها والحاق اضرار بسيارات اخرى، وسقط في الانفجار ثلاثة قتلى وستة جرحى. وتبين ان مسؤول الحركة بركة كان في الجنوب وقت الحادث، فيما افاد مكتب حمدان انه لم يصب بأذى. واكدت هذه المراجع ان "حزب الله" منع الاجهزة الرسمية من القيام بواجباتها، مما اضطرها الى متابعة الوقائع عبر مصادر مختلفة.

المصدر:
النهار

خبر عاجل