دخول أول سيارة هجين تعمل على الكهرباء إلى أسواق الخليج

طرحت عشرات الشركات المصنعة للسيارات أحدث ما توصلت إليه من تكنولوجيا لاستخدام الطاقة النظيفة والمتجددة بمعرض ومؤتمر طاقة المستقبل بعاصمة الإمارات أبو ظبي، بينما سيشهد الشهر الحالي دخول أول سيارة هجين "هايبرد" تعمل بالكهرباء والوقود التقليدي إلى أسواق الخليج.

وأعلنت الشركة أن السيارة الجديدة من طراز (LX 600) تضم محركاً بقوة 438 حصاناً، وبسعة خمسة آلاف سي سي، وهي بذات مواصفات وقوة السيارات التقليدية إلا أنها أقل استهلاكاً للوقود والغازات الملوثة للبيئة حيث تنبعث منها بصورة أقل.

وأشار مسؤول المبيعات في "لكزس الإمارات" أحمد الوكيل إلى أنها تضم محركين، أحدهما كهربائي يعمل لدى بدء التشغيل ولحين وصول السرعة إلى 40 كلم/ساعة، وبعدها يعمل المحرك الثاني الذي يعتمد على البنزين.

وأضاف إن هذه المعادلة تؤدي إلى توفير 9.5 لترات بنزين في كل 100 كلم تقطعها هذه السيارة.

كما عرضت شركة "كيا موتورز" الكورية الجنوبية سيارة تستخدم الهيدروجين المستخرج من المياه العادية وقوداً وحيداً، وهي لا تخرج أية غازات أو أدخنة ملوثة للبيئة.

وقال مهندس البحث بفريق تطوير هذه السيارة غونغ داي ساب إنها ما تزال تحت التجربة ولم تطرح للبيع أمام الجمهور معبراً عن أمله أن تُطرح بالأسواق بحلول 2015.

كما طرحت شركة "سيمنز" الألمانية أول محرك كهربائي من نوعه، إذ يعمل بالطاقة الكهربائية الخالصة ولا يُستخدم لتشغيله أي من أنواع المحروقات أو مصادر الطاقة التقليدية.

وأشارت مصادر الشركة الى أن هذا المحرك يمكنه تسيير السيارة مسافة تصل 250 كلم بعد أن يكون قد خضع للشحن مدة تتراوح بين 20 و30 دقيقة فقط، وذلك بحسب حجم السيارة وحجم محركها.

وتقول الشركة إن هذا المحرك يخضع للتجريب حالياً، وإن النتائج حتى الآن إيجابية، لكنها لم تحدد موعداً لطرح مثل هذا النوع من المحركات بالأسواق، كما لم تكشف إن كانت شركات محددة من مصنعي السيارات ستتبناه أم لا.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل