الراعي: بوجود المال والسلاح سيكون البديل عن إلغاء الطائفية السياسية الدولة الإسلامية

أشار راعي أبرشية جبيل للموارنة المطران بشارة الراعي الى أن إلغاء الطائفية من النفوس يأتي من خلال تحضير النفوس ومعالجة مشكلة السلوك وتربية النشء على الولاء للوطن وليس للطائفة، وعبر بناء مؤسسات مدنية مختلطة وأحزاب مختلطة وإلغاء الأحزاب الطائفية، وعبر تغيير الإعلام الذي يمجد الزعيم والطائفة، مشيراً الى أنه هكذا تلغى الطائفية من النفوس وهذا ما يقصدة البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، أما إذا بقي الوضع على هذا الحال وبوجود المال والسلاح فسيكون البديل لإلغاء الطائفية السياسية الدولة الإسلامية.

الراعي وفي حديث تلفزيوني، قال: "من يطرح إلغاء الطائفية السياسية اليوم عليه أن يقول ما هو البديل وإذا كان البديل دولة مدنية حديثة بحسب ما نص اتفاق الطائف من دون أن يلغي أحد منا الآخر، فنحن جاهزون للمشاركة في الهيئة لكنهم يطرحون الموضوع كمن يريد أن يدخلك في عربة ولا يقول لك الى أين يذهب".

المصدر:
وكالات

خبر عاجل