اليونيفيل: كويفاس يعتمد على دعم السلطات اللبنانية لتنفيذ القرار 1701

أعلن الناطق الرسمي باسم قوات اليونيفيل العاملة في الجنوب نيراج سنغ، أن القائد العام لليونيفيل اللواء ألبرتو إسبارتا كويفاس عقد سلسلة من اللقاءات التعارفية مع مسؤولين سياسيين وأمنيين في بيروت، فزار كلا من رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري ووزير الدفاع الياس المر وقائد الجيش العماد جان قهوجي، وقد أكد للمسؤولين أنه بالانتقال السلس للقيادة فإن عمليات "اليونيفيل" ستستمر دون انقطاع".

ولفت سنغ إلى أن كويفاس شدد على أن أنشطة "اليونيفيل" وفقاً لأولوياتها تبقى هي ذاتها، وهي ستستمر بالقيام بأنشطتها في مساعدة القوات المسلحة اللبنانية، وعلى التزامه الشخصي بلبنان وبالقرار الدولي 1701.

وأضاف سنغ "لقد تم تحقيق الكثير من التقدم في السنوات الثلاث والنصف الماضية ساهمت في إرساء مناخ مستقر وآمن في جنوب لبنان، ويعود الشكر بالدرجة الاولى لشراكتنا الاستراتيجية مع القوات المسلحة اللبنانية وتعاون الحكومة اللبنانية والدعم الواسع لشعب لبنان لليونيفيل".

ونقل سنغ عن كويفاس تصميمه على البناء على هذه الإنجازات، معتمدًا على الدعم المستمر للسلطات اللبنانية لجهودنا المشتركة، وأنه قدّم للمسؤولين اللبنانيين شرحا حول الوضع الامني في جنوب لبنان وأنشطة "اليونيفيل" بالتعاون مع القوات المسلحة اللبنانية والتي تتركز على وقف الاعمال العدائية واحترام قرار مجلس الامن الدولي رقم 1701.

من جهة ثانية، وتوضيحًا لبعض التقارير الصحافية حول الحادث الذي وقع في بلدة كفرا يوم السبت الفائت والذي أدى الى مقتل سائق دراجة نارية، اوضح سنغ "إن هذا الحادث المأسوي وقع بالقرب من قافلة تابعة لليونيفيل" مؤلّفة من ثلاثة آليات الا انه لم يكن هناك اي علاقة لأي سيارة تابعة "لليونيفيل" في الحادث مع الدراجة النارية، وأن السلطات اللبنانية تحقق في الحادث".

المصدر:
وكالات

خبر عاجل