قداس وجناز الاربعين عن نفس الشيخ أمين فريد الخوري في شكا

أقيم في كنيسة السيدة الرعائية في شكا، قداس الأربعين عن نفس المرحوم الشيخ أمين الخوري وترأس القداس المطران بشارة الراعي يعاونه المطرانان فرنسيس البيسري ومسعود مسعود راعي أبرشية طرطوس المارونية الذي حضر خصيصاً للمشاركة بالصلاة وبعد الإنجيل المقدس ألقى المطران الراعي عظة تناول فيها مسيرة الفقيد الذي بداها من الأرجنتين ليستقر في بلدة لبنان حيث أنشأ المصانع وشغل ابناء بلدته وساعدهم وكان من الرجال الخيرين، وبعد انتهاء القداس ألقى رئيس جمعية "أولوف auluf" النائب السابق عبد الله فرحات كلمة الجمعية التي تسعى لتوطيد العلاقات الثقافية – الإنسانية بين مشرقنا والعالم الأوروبي والتي تصبو الى تكريم كل من جدّ في تقريب الثقافات من كل الأنواع ولا سيما الثقافة التجارية والصناعية، والإنسانية والعلمية، ارتأت أن تقلد وسامها الأرفع الى المغفور له الرؤيوي الشيخ أمين فريد الخوري صاحب الإنجاز في المعايير المذكورة فهذا وسام رفيع يمنح لكل من ساهم في رفع مقام الإنسان الى أي ثقافة انتمى وإقامة أواصر التعاون الإنساني بين الشرق والغرب.

وبعده تقبلت عائلة الفقيد التعازي من ممثل الرئيس أمين الجميل وممثل مدير الأمن العام وممثل قائد المخابرات وممثل قائد الأمن الداخلي وشخصيات رسمية ونيابية وأصدقاء العائلة وأبناء شكا والجواء.

كلمة النائب السابق فرحات:

اصحاب السيادة السامي الاحترام
سعادة النائب ممثل فخامة الرئيس جميل
ممثلي القيادات الامنية
عائلة الفقيد العزيزة
الاهل

كبير من هذه الارض بنى مملكة من الفضائل والعنفوان وصادق الاحلام.

لا يسعنا في هذه المناسبة الحزينة الا ان نقف متأملين امام عظيم صنيعه والاثر المهم الذي تركه في كل نفس عرفته احبته او احترمته.

انطلق من شاطىء شكا الى الابعاد , فأمضى حيزا" من شبابه في الارجنتين ليعود الى وطنه وبلدته. عاد مستثمرا" ليعفي الشباب اللبناني من مرارة الغربة التي ذاقها حتى الثمالة فمقتها.

اسس اول معمل للاسمنت سنة 1963 وكان الاول والاكبر في الشرق الاوسط المعروف حاليا" بمعمل "هولسيم"

ومن ثم اسس معمل الورق قبل تاسيس مصانع الكلس والجفصين الذي عرف كبير الازدهار وعظيم السمعة سنة 1975 اسس شركة اسمنت الشرق الاوسط وهي الشركة صاحبة السمعة الاكبر والاكثر تعبيرا" عن جماح مخيلته وامتداد رؤياه
لم توقف الحرب اللبنانية انجازاته فواجهها بشجاعة وحبه للانتاج والعمل والانسان.

ولعل ترشحه على الانتخابات النيابية وحوزه على كم هائل من الاصوات في بلدته يدلّ ولا شك على تثمين الناس لصنيعه نال اكثر من 12 وساما" في انجازاته الصناعية من فرنسا ومن غيرها.

فمحبته للناس والعامل دفعه لتقديمات ومساعدات لا تعرف يسراه عنها الا القليل فكيف عائلته والآخرين .رجل عصامي صانع للمستقبل اذا اعطيته ترابا" حوله ذهبا", واذا قربت انسانا" منه اعاره نبلا" وعلما".

ان جمعية اولوف AULUF وهي التي تسعى لتوطيد العلاقات الثقافية – الانسانية بين مشرقنا والعالم الاوروبي والتي تصبو الى تكريم كل من جدّ في تقريب الثقافات من كل الانواع لا سيما الثقافة التجارية والصناعية والانسانية والعلمية ارتأت ان تقلد وسامها الارفع الى المغفور له الرؤيوي أمين الخوري صاحب عظيم الانجاز في المضامير المذكورة.

لا بد من اعطاء نبذة عن هذا الوسام . فهو وسام رفيع يمنح لكل من ساهم في رفع مقام الانسان الى اي ثقافة انتمى واقامة اواصر التعاون الانساني ما بين الشرق والغرب وتثمين الجهود الانسانية الصائنة لكرامة الانسان لا سيما العامل.

لقد حاز على هذا الوسام بعض الشخصيات اللبنانية نذكر منها:

– معالي السيدة بهية الحريري
– معالي الدكتور المغفور له اسعد دياب
– الدكتور ابراهيم قبيسي رئيس الجامعة اللبنانية وغيرهم.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل