تسرب هائل لغاز الميثان من المحيط المتجمد الشمالي إلى الجو

أفادت دراسة في مجلة ساينس الأميركية أن قاع المحيط المتجمد الشمالي يبعث غاز الميثان وهو أحد غازات الدفيئة بوتيرة تفوق توقعات الخبراء، الأمر الذي قد يفاقم الاحتباس الحراري.

وذكرت الدراسة إن "هذا الاكتشاف يبرز مصدرا مهما للميثان تم إهماله حتى الآن وهو طبقة الجليد الدائمة في قاع المحيط، بدلا عن الجليد على اليابسة"، مشيرة إلى أن "هذه الانبعاثات تهدد في المستقبل بعواقب مأساوية على الاحتباس الحراري".

وقام فريق باحثين دوليين بإشراف نتاليا شاكوفا وايغور سيميليتوف من جامعة فيربانكس في ألاسكا بدراسة بين 2003 و2008 لمياه الهضبة القطبية الشمالية لسيبيريا الشرقية، التي تغطي أكثر من مليوني كلم مربع في المحيط المتجمد الشمالي.

وركزت دراسات سابقة أجريت في سيبيريا على الميثان المنبعث نتيجة ذوبان طبقة الجليد الدائمة على يابسة القارة الشمالية. فلطالما اعتبر العلماء أن طبقة الجليد الدائمة في أعماق المحيط المتجمد الشمالي ستشكل حاجزا منيعا أمام الميثان، وهو غاز يتمتع بقدرة على احتباس الحرارة تفوق ثاني أكسيد الكربون بـ30 مرة.

غير أن ملاحظات فريق جامعة فيربانكس أثبتت أن طبقة الجليد في قاع المحيط مشوبة بالثقوب وتسرب كميات ضخمة من الميثان.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل