بعد تعثر التوافق بسبب الخلاف على الحصص اجتماع ثامن في دير القمر الخميس لتفادي المعركة

بعد وصول الاجتماعات في دير القمر الى حائط مسدود وارتفاع أسهم المعركة على بعد أربعة أيام من موعد الانتخابات البلدية، لم يفقد راعي سيدة التلة الأباتي مارسيل أبي خليل الأمل بالوصول الى نتيجة وهو كان وعد بعد اجتماع الثلاثاء الذي انتهى من دون نتيجة بحلحلة العقد.

ودعا الاربعاء المشاركين في الاجتماعات من نواب حاليين ووزراء ونواب سابقين وفاعليات وممثلين عن العائلات الى اجتماع ثامن في الأولى بعد ظهر الخميس قد يكون المسعى الأخير لطرح صيغة ترضي الأطراف كافة وتجنب عاصمة الأمراء معركة بلدية بعدما كانت شهدت بداية حل توافقي مطلع الأسبوع ما لبث أن تعثر نتيجة الخلاف على الحصص.

وعلمت "المركزية" أن العميد أدونيس نعمة يتجه في حال تعذر التوافق الى تشكيل لائحة تضم عائلات البلدة بعيدة كل البعد عن الأحزاب والانقسامات السياسية وتركز على وحدة دير القمر وإنمائها اقتصاديا وسياحيا، في مقابل لائحة برئاسة فادي حنين تشير المعلومات الى أنها مدعومة من التيار الوطني الحر والحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الوطنيين الأحرار علما أن النائب دوري شمعون نفى اليوم دعمه للائحة معينة، مؤكدا البقاء على الحياد في حال حصول معركة.

المصدر:
الوكالة المركزية

خبر عاجل