العريضي وبارود يطلقان إصدار تراخيص النقل العام للركاب

أطلق وزيرا الأشغال العامة والنقل غازي العريضي والداخلية زياد بارود من مبنى وزارة النقل في "ستاركو"، في حضور معنيين بقطاع النقل، ورئيس اتحاد نقابة سائقي السيارات العمومية عبد الأمير نجدة ونائبه بسام طليس، إصدار تراخيص النقل العام للركاب وفق القرار المشترك بين وزارتي النقل والداخلية الذي تم إعداده لتنظيم مهنة النقل العام لتحسين مستوى النقل للركاب وضبط كل الذين يتجاوزون هذا العمل في كل المناطق.

بداية، جال العريضي وبارود في أقسام المكننة المتعلقة بالمعلومات المتوافرة عن السائقين وأصحاب السيارات، واطّلعا على كيفية سير الأعمال فيها وربطها بوزارتي النقل والداخلية. وشكر العريضي الجميع على حضورهم ومواكبتهم لكل ما تقوم به وزارتا النقل والداخلية، مرحبًا بوزير الداخلية باعتباره شريكًا في تحمل المسؤولية العامة ومعالجة المشاكل التي تهم الناس التي تدخل ضمن إطار عمل وزارتي الأشغال العامة والنقل والداخلية والبلديات.
وكشف العريضي أنّ العمل سيبدأ أوائل شهر شباط المقبل لأن فترة السماح هي تسعة أشهر، والمدة الباقية لهذه الفترة حتى شهر شباط، أما بعد ذلك فسيبدأ تنفيذ القرار، معتبرًا أنّه لن يكون هناك مبرر لأي أحد أن يقول لم نكن على علم بذلك، والفرصة متاحة أمام الجميع ومكاتب وزارة النقل مفتوحة، وعلى الجميع الإلتزام بكل ما تم الاتفاق عليه من آليات معتمدة بداية شهر شباط.
أمّا بارود فقد أشار إلى أنه يقوم بعمل لن يتكلم عنه قبل إنجازه، طالبًا من المواطنين كافة الإنتباه إلى أرواحهم، وواعدًا بإنجاز اللازم داخل الأجهزة التابعة لوزارة الداخلية. كما أكّد بارود أنّ هناك عملاً جديًا على مستوى ضبط السرعة إنما لا أحد يتوقع تخفيف الحوادث دون رادارات، لافتًا الى ان فرنسا من دون رادارات ويحصل فيها أسوأ مما يحصل في لبنان.

بدوره، فصّل المدير العام للنقل البري والبحري عبد الحفيظ القيسي كيفية سير عمل التراخيص الممنوحة للسائقين من وزارة النقل لتكون رسمية وشرعية، وقال:
"بعد إطلاق مزاولة مهنة النقل العام للركاب، بدأنا في المديرية العامة للنقل البري والبحري استلام الطلبات مع كل المستندات اللازمة لتكون مرفقة بالطلبات لإصدار التراخيص وفق القرار المشترك بين وزارتي النقل والداخلية. واليوم سيتم استلام نوعين من التراخيص، الأول ترخيص للمركبة، والمفروض أن يعلّق على المرآة أو على العمود الفاصل بين العمود الفاصل بين الباب الأول والثاني. والترخيص الثاني هو مزاولة المهنة ويعطى للمالك وللمالك والسائق ويعطى أيضا للسائق إذا لم يكن صاحب مركبة. مدة الترخيص للمركبة سنة يتم تجديدها سنويًا، ومدة ترخيص للسائق والمالك ستكون ثلاث سنوات. وهذه التراخيص تحوي أنواعًا عدة من عوامل الأمان، والهولوغرام هو من أحد هذه العوامل للحد من تزويرها".
وتابع القيسي: "إضافة إلى هذين الترخيصين، سيعطى ملصق تعريفي اسمه unique ID أي الرقم المتميز للمركبة، وعليه الباركود يمكن من خلاله لشرطي السير بواسطة الجهاز الكومبيوتر المحمول (هاند هلب كومبيوتر) معرفة تفاصيل المركبة حيث ستظهر على الشاشة كل المعلومات والمواصفات المتعلقة بالمركبة والمالك والسائق، ومن سيكون وراء مقود السيارة، والتنسيق سيكون مع وزارة الداخلية والبلديات لشراء أنواع من الهاند هلب كومبيوتر، أي جهاز الكومبيوتر المحمول ليكون بتصرف كل شرطي سير، كما سيكون على أبواب السيارات الخارجية ملصق تعريفي لتكون رسمية".

المصدر:
وكالات

خبر عاجل