السياسة: “عونيان” شاركا بفبركة تقرير “سي بي سي”

كشف رئيس "الحركة اللبنانية" الحرة بسام خضر آغا لـ "السياسة"، أن "ط.د" و"ج.ص"، اللذين ينتميان إلى "التيار الوطني الحر" هما من المتورطين بفبركة التقرير الذي بثته شبكة " سي بي سي" الكندية، حول جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، مؤكداً أنهما كانا مكلفين من قبل عون بفبركة الأخبار ونشرها في موقع "غولفو" الالكتروني الذي جرى إيقافه بتاريخ 17/10/،2007 لكنهما ما زالا يستخدمانه عند الضرورة وحسب الطلب.

ولفت الآغا إلى أن معد تقرير التلفزيون الكندي نيل ماكدونالد، هو صحافي كندي ويساري متطرف ومنحاز جداً للمنظمات اليهودية اليسارية، معروف عنه اهتمامه بكل الأمور الفضائحية لقاء مبالغ مالية، مشيراً إلى أن الهدف من نشر هذه المعلومات في هذا التوقيت، تفريغ مضمون القرار الظني من محتواه القانوني للإيحاء بأن وراء جريمة اغتيال الرئيس الحريري مجموعات متطرفة لا تنتمي إلى طائفة أو مذهب معين، بل تضم متورطين من كل الطوائف والأحزاب. وهذا ما أشار إليه ورود اسم العقيد وسام الحسن في هذا التقرير، ما يعني تخفيف التهمة عن "حزب الله" خصوصا وأن لا وجود سياسياً للحزب في كندا، وبذلك يكون "التيار الوطني الحر" قد أسدى خدمة قيمة له (أي لحزب الله) توازي سكوته عن فضيحة اعتقال العميد فايز كرم بتهمة التعامل مع إسرائيل.

المصدر:
السياسة الكويتية

خبر عاجل