نازك الحريري: عائلة الشهيد الحريري متمسكة اكثر من اي وقت بانجاز قيام المحكمة وبمطلب العدالة

هنأت السيدة نازك رفيق الحريري اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا والعالم بحلول العام الجديد، متمنية أن يعمَّ الأمن والاستقرار والازدهار الأمم والشعوب كافة، وأن تحمل السنة المقبلة للبنان بشرى الحقيقة وإحقاق العدالة، حتى يخرج الوطن من الأزمة التي سعى الذين اغتالوا الرئيس الشهيد رفيق الحريري إلى زرعها في أرضه.

وذكرت الحريري "إن السنة الماضية شهدت كثيرا من التجاذبات والافتراضات المتعلقة بقضية اغتيال شهيد لبنان الغالي وسائر الشهداء الذين قضوا على طريق الحرية والسيادة والاستقلال، وكانت المحكمة الخاصة بلبنان، ولا تزال موضوعا للانتقاد الحاد ومحطا للاتهامات بإشعال الفتنة وتهديد أمن البلاد. ولعلَّ المطلوب منا جميعا اليوم، إذ نقف على أبواب مرحلة حاسمة وفي ظل الأجواء المشحونة التي نعيشها للأسف، أن نعي جيدا خطورة أن تضيع الحقيقة في خضمِّ التكهنات وأن يضيع معها لبنان، لا سمح الله".

وأضافت: "قبل خمس سنوات، يوم اجتمع اللبنانيون واللبنانيات على نداء العدالة، وتوصل الأفرقاء كافة في الوطن إلى إجماع حول قيام المحكمة العادلة والمحقة، كانوا مقتنعين بأن الحقيقة هي السبيل الوحيد إلى درء اخطار العنف والإرهاب عن الوطن، وطي صفحة طويلة من قتل مواطنيه ومفكريه وقادته بلا عقاب. واليوم، ما زالت عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري متمسكة، أكثر من أي وقت مضى، بإنجاز قيام المحكمة الذي حققته مع الشعب اللبناني والأصدقاء في العالم. وهي تجدد تمسكها بمطلب الحقيقة والعدالة، كالتمسك بحماية الوحدة الوطنية والتزام التصدي لأي محاولة ترمي إلى زعزعة السلم الأهلي والوفاق الوطني في لبنان"؟

وأكدت أن "أسرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري ستبقى حريصة على ألا تحيد المحكمة عن أهدافها أو تتحول، لا سمح الله، إلى أداة تستهدف فريقا أو مجموعة من الأخوان في الوطن".

المصدر:
وكالات

خبر عاجل