شطح ينقل للبطريرك صفير ثبات الحريري على مبادئه الوطنية لحماية البلد: اذا استطعنا نقل الحوار من الخارج الى الداخل سنحقق انجازا

واصل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير استقبال المهنئين بعيدي الميلاد ورأس السنة، حيث نقل مستشار رئيس الحكومة للشؤون الخارجية الوزير السابق محمد شطح تمنيات الرئيس الحريري لغبطته بأن تكون السنة الجديدة أفضل من سابقتها، وقال شطح: "نقلت لغبطته ايضا ثبات الرئيس الحريري على الاسس والمبادىء التي أوصلته الى العمل العام والسياسي وهذا ما يدركه صاحب الغبطة لان هذه المبادىء الاساسية تتلاقى مع مبادىء غبطته وهو الذي يرددها دائما ولا سيما واننا في أشد الحاجة للثبات على المبادىء الوطنية الاساسية التي نؤمن بها وهي التي ستحمي البلد باذن الله".

وعن وصف الرئيس بري شهر كانون الثاني بانه شهر الحسم، قال: "نتمنى جميعا ان يكون شهر كانون الثاني مفصليا بالمعنى الجيد، فالمراوحة مكلفة وطنيا ومعنويا واجتماعيا، واعتقد ان لدى الناس فكرة مثلا وهي ان عدم التكلم لمدة اسبوع في موضوع المحكمة الدولية والقرار الاتهامي يريح اعصاب الناس ووضع البلد ويتحسن الاقتصاد، وفترةالمراوحة المصطنعة التي نعيشها منذ فترة طويلة نأمل الخروج منها في هذا الشهر، ولكن ليست لدي معطيات خاصة للتكهن"، آملاً ان "يعود الجميع الى التواصل مع بعضهم البعض جديا ولفترة طويلة، لان غياب الكلام الجدي بين المسؤولين السياسيين مكلف ونتمنى من الجهود كافة اكانت خارجية ام داخلية ان تركز على مصلحة الناس وانهاء المراوحة، فاذا استطعنا نقل الحوار من الخارج الى الداخل بهذا نكون قد حققنا انجازا كبيرا على الصعيد الوطني والمؤسسات والنظام، ونأمل ان يحصل هذا الحوار والنقاش اكثر من اي شيء اخر".

ومن المهنئين على التوالي: المحامي يوسف الدويهي، وفد من قطاع رجال الاعمال في "القوات اللبنانية" برئاسة جورج مفرج، اتحاد تجار جبل لبنان برئاسة رئيس الاتحاد الشيخ نسيب الجميل، جمعية اوكسيليا برئاسة الدكتور اسعد نصر، ووفود شعبية من مختلف المناطق اللبنانية .

وتلقى البطريرك صفير اتصالا من الوزير السابق فؤاد بطرس مهنئا بالاعياد.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل