دبلوماسيون من الوكالة الذرية يزورون موقعين نوويين في ايران

وصل ممثلون عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا سيما من دول مقربة من طهران الى ايران لزيارة موقعين نوويين كما افادت وسائل الاعلام السبت فيما رفض الاتحاد الاوروبي الدعوة وكذلك روسيا والصين رغم انهما تعتبران حليفتين لايران.

وقال علي اصغر سلطانية سفير ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كما نقلت عنه وكالة فارس للانباء ان ممثلين عن "ترويكا دول عدم الانحياز ومجموعة ال77 والجامعة العربية وسوريا وفنزويلا وسلطنة عمان يشاركون في هذه الزيارة".

لكن الاتحاد الاوروبي رفض الدعوة وكذلك روسيا والصين، حليفتا ايران.

وغادر المندوبون طهران لزيارة مصنع يعمل بالمياه الثقيلة في اراك في وسط البلاد.

وقال سلطانية ان "الجمهورية الاسلامية الايرانية دعت ايضا دولا اخرى لا سيما الاتحاد الاوروبي لاظهار حسن نيتها لكنها لم تقتنص هذه الفرصة التاريخية لتطوير التعاون والاطلاع على الانشطة السلمية للجمهورية الاسلامية". واضاف "لكننا نحترم قرارها".

وقال علي اكبر صالحي وزير الخارجية الايراني بالوكالة الذي يرئس ايضا المنظمة الايرانية للطاقة الذرية الجمعة ان "زيارة دبلوماسيين اجانب الى مواقع نووية تعتبر خطوة مهمة لخلق الثقة قبل المفاوضات مع مجموعة 5+1 في اسطنبول" كما نقل عنه موقع التلفزيون الرسمي الايراني على الانترنت.

والسبت قال انه خلال زيارة اراك ستكشف ايران "عن نجاحات نووية جديدة في المجال الطبي" كما ورد على موقع التلفزيون الايراني.

وفي بكين، اعلن الناطق باسم الخارجية الصينية هونغ لي ان "مندوب الصين في فيينا لا يزال في بلاده وبالتالي سيكون من الصعب بالنسبة اليه المشاركة" في الزيارة التي تنظمها ايران، وهو ما فسر على انه رفض مهذب.

من جهته سارع الاتحاد الاوروبي الى رفض الدعوة التي وجهت الى المجر بصفتها الرئيسة الدورية للاتحاد الاوروبي معتبرا ان "الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي التي يجب ان تزور" المواقع النووية الايرانية.

المصدر:
AFP

خبر عاجل