الشهال دعا ميقاتي الى الإعتذار عن تشكيل الحكومة

اعتبر رئيس دعوة الإيمان والعدل والإحسان حسن الشهال انه "بعد ردة الفعل الشعبية الرافضة لتكليف الرئيس نجيب ميقاتي بتأليف الحكومة العتيدة، نتوجه إلى الرئيس ميقاتي لافتين إلى أن دستور الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية في لبنان يؤكد نصا وروحا على حق الطائفة السنية في إختيار رئيس الحكومة اللبنانية من خلال الأكثرية النيابية السنية التي لها الحق الميثاقي الأول في تسمية رئيس مجلس الوزراء".

واضاف في مؤتمر صحافي عقده في مكتبه بطرابلس: "إن شعورا عارما يسود الطائفة السنية وهناك تحديا لها وتعديا على حقها بإختيار الرئيس ميقاتي مرشحا مدعوما من الكتل النيابية المعارضة، وإن قرارات دار الفتوى ومجلس المفتين والمجلس الإسلامي الشرعي الأعلى تجمع على حصرية التمثيل السني بنواب طائفة السنة".

ودعا الرئيس نجيب ميقاتي "ناصحين صادقين، إلى خطوة تاريخية شجاعة تحفظ له ولأسرته ألا وهي الإعتذار عن تشكيل الحكومة جمعا للصف السني خصوصا واللبناني عموما".

وكان توجه الشهال في حديث لـ"أخبار المستقبل" الى جميع اللبنانيين والى أهل الطائفة السنية التي قال انها تشعر الآن بالقهر والظلم وبسرقة القرار منها ظلمًا وعدوانًا، قائلا "نحن الآن في حالة تحدي للحفاظ على الكرامة وعلى القرار وعلى امن البلد وسمعته".

ودعا الى الوعي والحوار والتفاهم والتوافق، رافضا الاختراق حينا باسم الدين والوحدة الاسلامية وحينا بحجة التوافق والديمقراطية التوافقية وحين آخر بحجة المحكمة.

وطالب الشهال الرئيس ميقاتي، الذي وصفه بالشخصية السنية البارزة، بان لا يحرق نفسه سياسيا وان لا يكون كبش محرقة لمشروع اكبر من لبنان ينفذه بعض الأدوات في لبنان. وتمنى عليه التراجع والا سيكون ميقاتي قد صنف نفسه غير وسطي.

وأكد الشهال ان لبنان بلد بحاجة لمساعدة أشقائه واصدقائه لكن لا يمكن أن يسرق من اللبنانيين القرار كما لا يمكن ان يفرض عليهم لا رئيس الجمهورية ولا رئيس الحكومة ولا رئيس مجلس النواب.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل