علوش لـ”السياسة”: على ميقاتي التزام الثوابت في تشكيل الحكومة أو الإعتذار

رأى عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش، أن المجتمعين في دار الفتوى وضعوا الرئيس المكلف نجيب ميقاتي أمام الثوابت الوطنية الواضحة المتمثلة بالمحكمة وبالتوازن الوطني وكان من ضمنهم كتلة "المستقبل" والرئيسان سعد الحريري وفؤاد السنيورة للتأكيد أن القضية ليست من يكون في الحكم، وأن الاعتراض كان على الطريقة التي تم اختياره فيها، لأنها لم تكن ديمقراطية، وإن غلفت بطابع دستوري.

وقال علوش لـ "السياسة": "الكرة الآن في ملعب الرئيس ميقاتي، فإما أن يلتزم هذه الثوابت ويقوم بتشكيل الحكومة على أساسها، وإما أن يعتذر. لكن على الأرجح فإنه سيصطدم بحلفائه ولن يسمح له بالتجاوب مع مطالب دار الفتوى، لأن الظروف التي أدت إلى تكليفه تشكيل الحكومة واضحة".

وفي ما يتعلق بعدم قدرة ميقاتي الالتزام ببيان دار الفتوى، لفت علوش إلى أن البنود واضحة، وإذا لم يكن قادراً على الالتزام بها فعليه أن يعلن ذلك بصراحة ويتنحى.

المصدر:
السياسة الكويتية

خبر عاجل