عدوان: سنخرج من المرحلة الرمادية وسنصارح جمهور 14 آذار بكل ما جرى لاكمال الثورة… واذا كنا على قدر تطلعات هذا الجمهور فابواب الجحيم لن تقوى علينا

اعلن نائب رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية النائب جورج عدوان ان يوم الاثنين ستبدأ مرحلة جديدة تستوجب مصارحة مع جمهور 14 آذار كي تستطيع هذه القوى ان تتصالح مع الجمهور وتكمل المسيرة معه، مضيفا "هذا الجمهور اعطانا انتصارات متتيالية وشهداء ونحن لم نستطع كقيادات ان نوصل ما اعطانا اياه هذا الجمهور ونحن بحاجة كي نكون صادقين والقول ان هناك مراحل ضبابية مرت".

ولفت في حديث لـ"اخبار المستقبل" الى ان مناخ الكلمات في ذكرى 14 شباط في هو ازالة الضبابية التي لفت تصرفنا في المرحلة الماضية "فنحن اعطينا انتصارا في 2009 وعلى الجمهور ان يعرف لم ادى هذا الانتصار الى ما وصلنا عليه اليوم".

وعدد عدوان مسائل عدة يجب ان يعرفها الجمهور، فقال "على الجمهور ان يعرف لم انتخبنا الرئيس نبيه بري ولم قبلنا بحكومة الوحدة وبكل المخاض الذي رافق تشكيل الحكومة مع اننا كنا نمتلك الاكثرية وكيف جرت اتصالات الـس-س في وقت كان اللبنانيون ينتظرون حصول اتفاق لا يعرفون اجواءه وكل هذه الامور بحاجة الى توضيح وفي كلمات الغد الجزء الاكبر من هذه الكلمات سيتوضح وسنودع المرحلة الرمادية".

وتابع عدوان "كنا نحاول تجنيب لبنان الفتن ونبحث تدرجا لادخال السلاح داخل الدولة فاذا هذا السلاح يبقى على كل طاولة نفاوض عليها وبالذهنية التي يتم التعاطي معها والتفاوض كان معناه "اما ان تقوموا بما اريد او آخذ البلد الى ما اريد"، من الان وصاعدا سنكون صادقين مع جمهورنا وسنحاول بالنضال السلمي ان نسمي الامور باسمائها ونلتقط الثورة لاخذ البلاد الى بناء الدولة".

عدوان توجه للناس قائلا "اننا نقرأ نبضكم ونعرف المرارة التي تشعرون بها وسنصارحكم بالحقيقة لنقلب صفحة ونفتح صفحة جديدة نكمل المسيرة معكم اذ لا يمكن ان نستمر بالضبابية نفسها، نحن ادرنا الاذن الى اصدقائنا وسنستعيد دورنا بكل صدق والثورة التي نبعت من لبنان ستعود الى النبض اللبناني".

واكد عدوان ان "الناس تريد ان تقف قيادات 14 آذار وتقول لهم ان اداء الجمهور افضل من اداء القيادات وهذا الكلام يعلي من شأن القيادات والناس بحاجة الى ان تسمع تفاصيل المرحلة الماضية لا سيما الاتصالات السورية السعودية وان يطمئنوا انهم في المستقبل هم من سيقررون"، مشددا على ان "التفاوض السوري السعودي لم يؤد اطلاقا الى عكس المبادئ التي ننادي بها لكن النتيجة انه في حال لم يستطع اللبنانيون الجلوس معا والتفاوض فهذا يعني ان هناك خلل".

واشار الى ان "المراجعة حدثت بالاسابيع الماضية وعبر اجتماعات مستمرة يومية والموقف ليس موقف القوات اللبنانية فقط بل موقف 14 آذار ككل وهذه الوقفة مع الذات قامت بها 14 آذار والنتائج التي اتحدث عنها توصلنا اليها جميعا، 14 آذار ليست 14 اذار مسيحييين او 14 اذار مسلمين وحين تصبح كذلك تكون انتهت هذه القوى".

واعتبر عدوان ان ما صدر عن دار الفتوى كلام وطني ويلاقي بيان المطارنة الموارنة في 2000 وهو يعبر تعبيرا كاملا عمن يؤمن كل لبناني يريد نهائية الكيان اللبناني ونثمن الكلام الصادر عنها.

الى ذلك، اعتبر نائب رئيس الهيئة التنفيذية في القوات ان هناك فرقا كبيرا بين تقييم مرحلة سابقة وبين الغرق في مرحلة البكاء على الاطلال ورغم كل ما جرى في السنوات الماضية فنحن في غدا في ذكرى 14 شباط والمحكمة ما زالت قائمة وكل ما جرى من تهويل وضغط لم يتغير موقف الـ60 نائبا وقيادات 14 آذار والصورة الجامعة ستكون غدا وسنتحدث عن 14 اذار اللبنانية الجامعة".

واردف "نحن متشبثون بشكل نهائي وحاسم بالمحكمة الدولية اما في ملف السلاح يجب وضع برنامج واضح لادخاله في الدولة وهذان موضوعان يحددان طريقة تعاطينا مع الحكومة التي ستؤلف".

واوضح ردا على سؤال "عنوان المرحلة في العلاقات مع سوريا يجب ان يتسم بالصراحة بعد ان مددنا اليد الى دمشق واي علاقة بين الدولتين حريصون عليها انما التجربة اظهرت وكأن النظام السوري لم يتعلم من تجارب الماضي ومارس ما كنا نحاول ان ننساه خلال سنوات ماضية". وتابع " لن ندخل في اي مساومات في موضوع سيادتها وقرارنا الحر واستقلالنا ونعتبر ان العلاقات بين الدولتين لمصلحة البلدين، كنا خطونا خطوات الى الامام لكننا لم تبادل بخطوات اخرى وذلك ليس لمصلحة النظام في سوريا".

واذ اكد ان الوضع ليس كما كان عليه قبل 3 او 5 سنوات لاننا نشهد عودة تدريجية لسوريا سياسيا عبر حلفائها ومهمتنا هنا تأتي كلبنانيين وكجمهور قوى 14 آذار، جزم ان "من يمتلك روح المقاومة ومن سقط شهداء لديه لاجل لبنان ومن لديه ثقة بالشعب اللبناني وجمهور 14 آذار له حق ان يصارح جمهوره وهذا الجمهور قادر ان يصنع المعجزات الى جانب ارواح الشهداء وواجبنا ان نكون صادقين مع جمهورنا وان نكون على قدر امنياته وتطلعاته واذا كنا على قدر تطلعات هذا الجمهور فابواب الجحيم لن تقوى علينا".

وفي حديث آخر لـMTV اكد عدوان ان قوى 14 آذار بحاجة الى مصارحة جمهورها والاعتراف انها اخطأت في المرحلة الماضية للدخول في مرحلة جديدة وستقوم بذلك في خطابات ذكرى 14 شباط في البيال.

واشار عدوان في حديث لـMTV الى انن "لن نعود الى مرحلة ان يقرر الغير عنا ونحن اولى بشؤوننا". وشدد عدوان على انه "لم يعد مسموحا ان نأخذ انجازات جمهور 14 آذار ولا نوصلها الى المكان الذي يريده هذا الجمهور".

وذكر عدوان "اننا وصلنا الى 14 شباط وموقفنا من المحكمة ثابت وواضح وهذا امر مهم لان المستهدف كان المحكمة خلال 4 سنوات كذلك الثبات في مسألة رفض السلاح غير الشرعي".

واوضح عدوان ردا على سؤال ان التواصل مع الرئيس المكلف نجيب ميقاتي هو في عمق الامور السياسية. ولفت الى ان المعنى الحقيقي لـ14 آذار هو التفاهم الاسلامي المسيحي، معتبرا ان لقاء دار الفتوى تناول ثوابت اللبنانيين من السلاح والمحكمة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل