الجيش البحريني يعلن اتخاذ اجراءات صارمة ووزراء مجلس التعاون يؤكدون دعمهم للمملكة

اعلن الجيش البحريني الخميس اتخاذ "التدابير الصارمة والرادعة" لبسط الامن في البحرين فيما اكد وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي وقوف جميع دول المجلس في مواجهة اي خطر تتعرض له اي دولة من الدول الاعضاء.

وقتل ثلاثة اشخاص واصيب 195 آخرون في الهجوم الذي شنته قوات الامن ليل الاربعاء الخميس على متظاهرين كانوا محتشدين في احدى ساحات المنامة، كما افادت حصيلة رسمية ونهائية لوزارة الصحة البحرينية، في حين تحدث المعارضون عن سقوط اربعة قتلى.

وقال الوزير فيصل بن يعقوب الحمر في تصريح نشرته وكالة الانباء البحرينية ان "وزارة الصحة احصت ثلاثة قتلى وحوالى 195 جريحا"، وانتقد الحصيلة المضخمة التي نشرها بعض وسائل الاعلام. واضاف ان معظم الجرحى ال195 عادوا الى منازلهم ولم يبق سوى 43 منهم يتلقون العلاج، ومنهم واحد في قسم الانعاش.

واعلن وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي عقب اجتماعهم في المنامة ان "المجلس الوزاري اكد وقوف دول مجلس التعاون صفا واحدت في مواجهة أي خطر تتعرض له أيا من دوله".

واكدوا دعمهم الكامل لمملكة البحرين سياسيا واقتصاديا وأمنيا ودفاعيا مشيرين الى ان "المسؤولية في المحافظة على الامن والاستقرار هي مسؤولية جماعية بناء على مبدأ الامن الجماعي المتكامل والمتكافل والتزاما بالعهود والاتفاقيات الامنية والدفاعية المشتركة"، بحسب ما ما اوردت وكالة الانباء البحرينية.

والبحرين عضو في مجلس التعاون الخليجي الى جانب السعودية والامارات وعمان وقطر والكويت. وترتبط هذه الدول الخليجية الغنية بالنفط باتفاقات دفاع وتعاون.

واعلنت المعارضة الشيعية البحرينية الخميس انسحاب جمعية الوفاق الوطني التي تمثل التيار الشيعي في البحرين، من مجلس النواب. واكد الشيخ علي سلمان زعيم الجمعية لوكالة فرانس برس الانسحاب "الكلي والنهائي" لنواب الجمعية من المجلس.

المصدر:
AFP

خبر عاجل