الاتحاد الاوروبي يريد العمل على حل للازمة في ليبيا مع الاتحاد الافريقي

اعلن دبلوماسي اوروبي ان الاتحاد الاوروبي سيشارك الجمعة في اديس ابابا في اجتماع دعا اليه الاتحاد الافريقي، آملا في ايجاد حل مشترك ينهي المعارك في ليبيا.

واعتبر الدبلوماسي نيك وستكوت مستشار الشؤون الافريقية لدى وزيرة الخارجية الاوروبية كاثرين اشتون، ان "ثمة عددا كبيرا من النقاط المشتركة في المواقف التي اتخذها الاتحادان" الاوروبي والافريقي حول الازمة في ليبيا.

واضاف وستكوت في مؤتمر صحافي عقده في نيروبي "نريد ان نستند الى هذه النقاط المشتركة من اجل التوصل الى الحل الذي نرغب فيه جميعا، اي وقف المجازر والبدء بعملية سياسية مفتوحة تعكس التطلعات المشروعة للشعب" الليبي.

ومن شرق افريقيا الذي يزوره، سيتوجه وستكوت الى اديس ابابا اواخر الاسبوع للمشاركة في اجتماع كان مقررا عقده الجمعة حول ليبيا.

وكانت لجنة للاتحاد الافريقي حول ليبيا دعت الاحد الى عقد هذا الاجتماع مع مندوبين عن الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة.

وتقول هذه اللجنة ان الهدف من هذا الاجتماع هو "تطبيق آلية تشاور مستمر وتحرك منسق" لحل الازمة الليبية.

وقد دعت لجنة الاتحاد الافريقي المؤلفة من خمسة رؤساء دول، الاحد الى "وقف فوري للاعمال العسكرية" غداة غارات جوية شنها التحالف الدولي بموجب قرار مجلس الامن الدولي.

وبعد التردد الشديد حيال الاحتجاجات في ليبيا والمعارك التي تلتها، دعا الاتحاد الافريقي الى "تبني وتطبيق الاصلاحات السياسية الضرورية لازالة اسباب الازمة الراهنة".

لكن الاتحاد الافريقي شدد ايضا على "تمسكه باحترام وحدة ليبيا ووحدة اراضيها" و"رفضه اي تدخل عسكري اجنبي ايا يكن شكله".

وقال وستكوت "من الواضح جدا ان العقيد القذافي عازم على قتل المدنيين للاستمرار في السلطة. من خلال ما افهمه، يرى الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي ذلك غير مقبول، كما يتبين من الاعلانات التي اصدراها".

المصدر:
AFP

خبر عاجل