المطران سفر: نحن مسيحيون فلن نخاف ولن يرهبوننا لان ابواب الجحيم لن تقوى على الكنيسة

ترأس راعي ابرشية زحلة للسريان الارثوذكس المطران بولس سفر قداس الاحد في الساحة الخارجية لكنيسة السيدة للسريان الارثوذكس في المدينة الصناعية – زحلة، والتي استهدفت صباح اليوم بانفجار جراء عبوة تدميرية ناسفة أدت الى تهشيم وتخريب الكنيسة من داخلها.

وحضر القداس وزير الثقافة سليم ورده، النائبان طوني ابو خاطر وجوزف المعلوف، وقائد منطقة البقاع لقوى الامن الداخلي العميد شارل عطا، ورئيس الرابطة السريانية في لبنان والامين العام لاتحاد الرابطات المسيحية اللبنانية في لبنان حبيب افرام، وحشد من ابناء الرعية والطائفة السريانية والزحليين.

وألقى المطران سفر كلمة بعد تلاوة الانجيل المقدس قال فيها: "نحن مسيحيون فلن نخاف ولن يرهبوننا، لان الكنيسة كما قال مار بطرس بأن ابواب الجحيم لن تقوى عليها. وهذا الانفجار هو رسالة لضرب الوضع الامني في لبنان"، شاكرا وزير الداخلية زياد بارود الذي بادر الى الاتصال شخصيا بي فور حصول الانفجار مستنكرا ومعطيا الاوامر للقوى الامنية بمتابعة التحقيق بهذا الحادث الخطير، كما شكر الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي والاجهزة الامنية لتحركهم السريع، والاساقفة ونواب زحلة وكل فاعلياتها وفاعليات البقاع.

ولفت سفر إلى انه لا بد له من توجيه التهنئة لغبطة البطريرك الماروني الجديد مار بشارة بطرس الراعي بتوليته بطريركا، مشيرا إلى أنه كان اليوم سنتوجه على رأس وفد كنسي وشعبي لتهنئته في الصرح البطريركي في بكركي، ولكن الاستهداف الاجرامي للكنيسة منعهم من ذلك. وأضاف: "اقول له كلمة: يا سيدنا، على عاتقك هناك مسؤولية وطنية كبيرة، وانت تعرف ماذا يجب ان تعمل وتتصرف للبنان من موقعك الكبير".

المصدر:
وكالات

خبر عاجل