لبنان لا يستورد مواد غذائية من اليابان وما يدخل عبر المرفأ يخضع للفحوص… “النهار”: لا خوف من تسرّب الإشعاعات النوويّة الى الأسماك والمأكولات البحرية

كتب هيثم العجم في صحيفة "النهار":

حظر الاتحاد الاوروبي ودول اخرى في منطقة الخليج العربي استيراد المواد الغذائية من اليابان، تفاديا لدخول مواد غذائية اصابتها اشعاعات مفاعل "فوكوشيما" الذي تفجر نتيجة زلزال 11 آذار الماضي الذي خلف دمارا هائلا واعقبته موجات "تسونامي".

قرار الحظر استهدف منع استيراد المواد الغذائية من اليابان حرصا على سلامة المواطنين وتجنيبهم خطر الاصابة بامراض سرطانية قاتلة، نتيجة تأثير تلك الاشعاعات على الخلايا الحية من حيث قتلها والتدخل في الشفرات الجينية المسببة للسرطان. وشمل الحظر استيراد الاغذية الطازجة من اليابان، كالخضر والفاكهة ومنتجات الالبان والاسماك والمأكولات البحرية واللحوم والمواد الغذائية التي تقل فترة صلاحيتها عن اسبوعين. وسمح في المقابل، بدخول المواد المستوردة باستثناء المأكولات الطازجة التي تزيد فترة صلاحيتها عن اسبوعين شرط احضار شهادة تؤكد خلوها من الاشعاع وموقعة من السلطات الصحية اليابانية.

وجاء القرار بناء على معلومات منظمة الصحة العالمية والشبكة الدولية للسلطات المعنية بالسلامة الغذائية والتقارير الاخبارية الصادرة عن محطات ووكالات الانباء العالمية في شأن التسرب الاشعاعي في اليابان، من جراء الانفجارات في مجمع فوكوشيما للطاقة النووية.

الوضع في لبنان مختلف

هل ينطبق على لبنان ما اعتمدته دول اخرى؟

لا شك في ان الوضع مختلف، "لان لبنان لا يستورد مواد غذائية من اليابان"، يقول رئيس نقابة الصناعات الغذائية جورج نصراوي، مشيرا الى ان وزارة الزراعة فرضت حديثا فحوصا على المواد الغذائية المستوردة عبر مرفأ بيروت، "اذ يجري فحصها وتحليلها لدى معهد البحوث الصناعية او في مختبر الفنار. وبناء عليه تمنح المواد المستوردة شهادة تحليل". واكد عدم وجود خطر على المواطنين من الاشعاعات المسربة في المواد الغذائية، "فلبنان في الاساس لا يستورد من اليابان تلك السلع، وتاليا لا مبرر للقلق".

بدوره، نفى رئيس نقابة مستوردي الصناعات الغذائية عادل ابي شاكر وجود مواد صناعية غذائية مستوردة من اليابان في السوق المحلية. وقال ان استيراد بعض الشركات يقتصر على مستحضرات غذائية تدخل في اعداد طبق الـ"السوشي" مثل "صلصلة الصويا" Soya sauce وغيرها. وطمأن الى ان وزير الزراعة اتخذ اجراءات مشددة لفحص كل المواد الغذائية حفاظا على سلامة المواطنين، موضحا ان المواد الغذائية المستوردة تخضع للفحص الشعاعي في مختبرات كفرشيما والفنار ومعهد البحوث والجامعة الاميركية وغيرها، اضافة الى المختبرات المجهزة في غرف التجارة والصناعة والزراعة والمنتشرة في المدن". لكنه شكا المبالغة في التشدد باجراءات الفحوص عبر مرفأ بيروت، "اذ تتعرض البضائع للتلف من جراء ابقائها قيد الفحص فترة طويلة مما يكلف المستوردين مصاريف الرسو في المرفأ".

اما رئيس مجلس ادارة شركة "مأكولات الشرق الاوسط" جوزف عور، فأكد ان معظم شركات المأكولات الوطنية لا تستورد صناعات غذائية من اليابان باستثناء بعض الاصناف مثل معلبات الطون وصلصلة الصويا، مشيرا الى ان المواد المستوردة تخضع للرقابة المشددة في المرفأ. ولفت رئيس جمعية المستهلك – فرع لبنان زهير برو الى ان الجمعية "تراقب عن كثب المواد الغذائية في السوق المحلية، ولا خوف من خطر الاشعاعات فيها"، مشيرا الى ان الاتحاد الاوروبي قرر حظر استيراد المواد الغذائية مثل الفاكهة والخضر من شمال اليابان، واتخذ القرار في ضوء التعليمات التي فرضتها منظمة الصحة العالمية.

المصدر:
النهار

خبر عاجل