هيومن رايتس ووتش: القوات السورية تمنع طواقم طبية من الوصول لمعالجة متظاهرين مصابين

افادت منظمة "هيومن رايتس ووتش" ان قوات الامن السورية منعت الطواقم الطبية في مدينتين على الاقل من الوصول لمعالجة الجرحى من المتظاهرين حين اندلعت مواجهات خلال تظاهرات مناهضة للحكومة الاسبوع الماضي، مشيرة إلى ان المنع "غير الانساني" و"غير المشروع" لوصول الطواقم الطبية حصل في مدينة درعا التي شهدت موجة احتجاجات ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد وحرستا قرب دمشق.

وأكّدت مديرة "هيومن رايتس ووتش" في الشرق الاوسط ساره لي ويتسون ان منع الناس من العناية الطبية اللازمة يسبب معاناة خطيرة او حتى اذى لا يمكن اصلاحه، مشيرة إلى ان منع الناس المصابين من علاج طبي ضروري او حتى يمكن ان ينقذ حياتهم هو امر غير انساني وغير شرعي.

وإذ حضت ويتسون السلطات السورية على السماح للمحتجين الجرحى بتلقي العلاج الطبي ووقف الاستخدام غير المبرر للقوة ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة، أكّدت أن قادة سوريا يتحدثون عن الاصلاح السياسي لكنهم يجابهون بالرصاص مطالب شعبهم المشروعة بالاصلاح.

ولفتت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المدافعة عن حقوق الانسان إلى انها اجرت مقابلات مع اطباء وكذلك متظاهرين مصابين واقربائهم في درعا وحرستا وبلدة دوما، مشيرة إلى أن 28 شخصا قتلوا في المدن الثلاث الجمعة حين اطلقت قوات الامن النار على المتظاهرين.

وأفاد شهود في درعا ان الاف المتظاهرين كانوا يسيرون بعد صلاة الجمعة حاملين اغصان الزيتون، مشيرين إلى انهم حين اقتربوا من حاجز يديره عناصر من قوات الامن تلقوا اوامر بالتوقف. وأضافوا: "ثم اطلقت قوات الامن الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي فيما فتح قناصة نيرانهم من على اسطح المباني".

ونقلت المنظمة عن شهود قولهم ان قوات الامن لم تسمح لسيارات الاسعاف بالاقتراب من الطريق لنقل المصابين وواصلت اطلاق النار حين حاول متظاهرون اخرون نقل الجرحى.

المصدر:
AFP

خبر عاجل