الاتحاد الاوروبي يتجه الى فرض عقوبات على سوريا الجمعة

يناقش سفراء الاتحاد الاوروبي احتمال فرض عقوبات على سوريا وذلك في جلسة خاصة تعقد الجمعة لمناقشة حملة القمع التي يشنها النظام السوري على المتظاهرين، حسب ما افاد متحدث باسم الاتحاد الاربعاء.

وصرح مايكل مان المتحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين اشتون في مؤتمر صحافي "لا استطيع أن اطلعكم على المواضيع التي ستطرح للمناقشة. ولكن كل الخيارات مطروحة"، مضيفا ان الاجراءات التي يمكن ان يتخذها الاتحاد لا تزال غير واضحة.

الا انه اضاف "اذا دعت الضرورة الى اتخاذ اية اجراءات ملموسة، فيمكن القيام بذلك بسرعة كبيرة .. نحن نعمل بالسرعة الممكنة، ولكن بالطبع علينا ان نحصل على موافقة جميع الاعضاء ال27 لاتخاذ اي اجراء".

ودان مان حملة القمع السورية وقال انه "من غير المقبول اطلاق النار على المتظاهرين .. ما يفعله النظام غير مقبول".

وذكرت المانيا الاربعاء انها ستدعم بقوة فرض عقوبات اوروبية ضد سوريا بسبب قمعها العنيف للتظاهرات المناهضة للحكومة.

وذكر المتحدث باسم الحكومة الالمانية ستيفين سيبرت ان الاجراءات يمكن ان تشتمل على حظر سفر كبار المسؤولين السوريين وتجميد ارصدتهم اضافة الى وقف المساعدة الاقتصادية التي يقدمها الاتحاد لسوريا.

واعلن وزير خارجية بريطانية وليام هيغ الاربعاء ان الوقت لا يزال متاحا لتنفيذ الاصلاحات التي وعد بها الرئيس السوري، ولاعلانه عن فتح تحقيق بشأن حالات القتل.

وقالت بريطانيا الثلاثاء انها تعمل مع واشنطن والاتحاد الاوروبي لارسال "رسالة قوية" الى سوريا تشتمل على تهديد بفرض عقوبات.

وذكرت الخارجية الفرنسية ان باريس تدعو الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة الى اتخاذ اجراءات قوية ضد سوريا لدفعها الى وقف العنف.

واعلنت باريس الاربعاء ان استدعاء سفيرة سوريا في باريس للتأكيد على ادانة قمع نظام دمشق التظاهرات يندرج "في اطار خطوة تم التنسيق بشأنها مع بريطانيا والمانيا واسبانيا وايطاليا".

المصدر:
AFP

خبر عاجل