دبلوماسي ايراني: اتهامات الوكالة الدولية للطاقة الذرية بجانب عسكري لبرنامجها النووي “لا اساس لها”

رفضت ايران اتهامات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مؤكدة ان حديث الوكالة في تقريرها الاخير عن جانب عسكري محتمل لبرنامجها النووي "لا اساس له من الصحة".

ونقلت وكالة الانباء الرسمية عن علي اصغر سلطانية ممثل ايران في الوكالة الدولية "في التقرير، يلمحون الى المسائل المكررة والمملة نفسها، القائمة على اتهامات وتكهنات لا اساس لها بشان نشاطات مزعومة هدفها عسكري".

واضاف سلطانية "لا شك ان غياب ادلة متينة (لاثبات اتهامات الوكالة الدولية للطاقة الذرية) يضر بمكانة الوكالة".

وتابع ان "التقرير يدل مرة اخرى على انه بعد ثمانية اعوام من التفتيش ليس هناك اي مؤشر على انحراف نحو اهداف عسكرية" في البرنامج النووي الايراني.

وفي التقرير الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه، اكدت الوكالة الدولية انها تلقت منذ تقريرها الاخير في شباط "معلومات اضافية عن نشاطات ممكنة مرتبطة بالمجال النووي وغير معلنة، يجري تقييمها حاليا".

وافاد التقرير الذي سلم الى الدول الاعضاء في مجلس حكام الوكالة قبل اجتماعهم في مطلع حزيران ان هناك "معلومات مفادها ان بعض تلك النشاطات قد تكون استمرت بعد سنة 2004".

واكد مصدر قريب من الملف ان نشاطات ايران المشبوهة قد تكون استمرت "حتى وقت قريب"، بما في ذلك سنة 2010.

من جانب اخر قال سلطانية ان "التقرير يدل على ان النشاطات النووية لا سيما تخصيب اليورانيوم متواصلة بنجاح تام وبدون انقطاع تحت مراقبة الوكالة الدولية".

المصدر:
AFP

خبر عاجل