“التغيير والإصلاح” يتهم ميقاتي بتعطيل إسقاط حكومة الحريري .. ومصادر لـ”الأنباء”: القطبة المخفية تكمن في رفض الرئيس المكلف أن يكون شربل نحاس بين وزراء عون

هز بيان مقتضب للمكتب الاعلامي للرئيس المكلف نجيب ميقاتي بنيان التفاؤل الذي شاع حول قرب تشكيل الحكومة، بعيد تسريب معلومات تفيد بأن العماد ميشال عون استجاب الى رغبة الرئيس المكلف وارسل له اجوبة عن اسئلته حول أسماء الوزراء الذين يقترح لتمثيل كتلته في الحكومة، وبالتالي فإن العقبة الداخلية بوجه تشكيل الحكومة قد زالت ولا مبرر للتأخير، إلا إذا كانت ثمة معطيات خارجية غير منظورة.

ميقاتي لم يتسلم شيئاً

البيان صدر يوم الاحد عن المكتب الاعلامي للرئيس المكلف، وفيه ان الرئيس ميقاتي لم يتسلم حتى اللحظة (لحظة صدور البيان) اي اسماء من بعض الكتل بمن تقترح للتوزير من باب الاستئناس بالرأي مشددا على ان اي كلام خلاف ذلك هو محاولة للتعمية على الحقيقة.

وكانت مصادر كتلة التغيير والاصلاح اعلنت ان العماد عون ارسل الى ميقاتي الاسماء التي يقترح لتشكيل الحكومة.

واضاف البيان ان الرئيس ميقاتي مصّر على عدم الدخول في سجال مع اي كان لأن الأولوية عنده هي لتشكيل الحكومة والمطلوب من كل الاطراف ترجمة النوايا الايجابية افعالا.

عقدة توزير نحاس

ورد التيار الوطني الحر على بيان الرئيس ميقاتي بالقول ان الاسماء يعرفها الرئيس ميقاتي تماما، وان عليه التوقف عن المراوغة وهدر الوقت، لأن الوضع اللبناني لم يعد يحتمل اي تأخير او مماطلة.

وختم بالقول ان العماد عون لم يتلق ردود ميقاتي على مقترحاته في موضوع الحكومة، اعدادا وحقائب، وعندما يثبت الرئيس ميقاتي الاتفاق حول عدد وزراء الكتلة وحقائبها الوزارية، يعطى الأسماء. والاتفاق المحكي عنه لحظ اعطاء عون عشرة وزراء والتفاهم بين الرئيس سليمان وعون على الوزير الماروني السادس.

وفي معلومات صحيفة "الأنباء" الكويتية ان القطبة المخفية في هذه القضية تكمن في رفض الرئيس المكلف ان يكون وزير الاتصالات شربل نحاس بين وزراء كتلة عون في الحكومة العتيدة بينما يصر عون على توزير نحاس دون شرط اعادته الى وزارة الاتصالات.

 

المصدر:
الأنباء الكويتيّة

خبر عاجل