إشكال وتضارب بين “الحلفاء” خلال امتحانات الدخول الى كلية الاعلام

في معلومات خاصة لموقع القوات اللبنانية، وقع اشكال كبير بين طلاب من حركة أمل وامين السر في كلية الاعلام والتوثيق الفرع الثاني انطوان الخوري حرب (وهو قيادي في التيار الوطني الحر) خلال تقديم امتحانات الدخول للكلية في الحدث.

وقد تطور الاشكال الذي بدأ على خلفية اتهامات متبادلة بين الطرفين بتسريب اسئلة امتحانات الدخول، الى تضارب بالايدي بين الطرفين استمر الى حين وصول القوى الامنية، وسط انتشار كثيف لاستخبارات الجيش.

وتجري اجتماعات في مكتب عميد الكلية حالياً لمعالجة الإشكال وقد تقرر اعادة المادة التي وقع خلالها الاشكال.

وفي وقت لاحق، افادت "الوكالة الوطنية للاعلام" ان خوري حرب تعرض للضرب بقسوة من قبل مجهولين داخل الكلية، مما استدعى نقله الى المستشفى لاجراء صور شعاعية نتيجة الكدمات التي تلقاها.

وبحسب الوكالة، فقد حضرت الى المكان عناصر قوى الامن الداخلي وبدأت التحقيق معه بعد ان استمعت الى افادته التي اشار فيها الى هوية المعتدين لتوقيفهم.

وذكر المعتدى عليه، ان رئيس الهيئة الطالبية في الفرع الاول محمد قبيسي ومجموعة من اعضاء الهيئة دخلوا الى قاعة الامتحان ومارسوا عمليات تزوير فطلب منهم مغادرة القاعة الا انهم رفضوا واعتدوا عليه بالضرب، لافتا الى انه تم الغاء المسابقة الاولى التي حصل فيها الغش. وتوجه الى المستشفى لتلقي العلاج بعد تعرضه لكدمات في الرأس.

من جهة ثانية، أصدر المكتب الاعلامي في كلية الاعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانية البيان الآتي:

"اثر حادث حصل اثناء اجراء مباراة الدخول الى كلية الاعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانية، زار وفد من قيادة حركة "أمل" المجمع الجامعي- الحدث، حيث عقد اجتماع في حضور عميد الكلية الدكتور جورج كلاس ومجلس الوحدة واساتذة الكلية، جرى التأكيد فيه ان الحادث فردي ولا علاقة لاي طرف سياسي به لا من قريب ولا من بعيد.

وأكد المجتمعون التضامن مع الدكتورين اللذين تعرضا للاعتداء وادانتهم لاي عمل عنفي يحصل في الجامعة، مطالبين السلطات المعينة باتخاذ التدابير المناسبة في حق المعتدين، كما اعربوا عن ارتياحهم للجو الهادىء الذي استمرت فيه المباراة رغم الحادث المستنكر من قبل الجميع.

وقد عبر الاستاذان المعنيان عن ارتياحهما لهذا الموقف واكدا استمرارهما حفاظا على جدية ورصانة المباراة اتماما لرسالة الجامعة اللبنانية في الحفاظ على المستوى الاكاديمي للطلاب.

وأكد مجلس الوحدة ان تدابير ادارية واكاديمية تم اتخاذها في حق كل من خالف القوانين وقام بالاعتداء على الجسم الاداري والتعليمي في الكلية، وكتدبير اولي تم الغاء مسابقة الترجمة والتعريب التي كانت تجرى اثناء الحادث، وأعيد اجراؤها وفق الاصول الاكاديمية المتبعة".

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل