وفد من المحكمة الدولية ابلغ المر وحماده ترابط قضيتي اغتيالهما وحاوي باغتيال الحريري واستثناء شدياق

أبلغ وفد من المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الوزيرين السابقين الياس المر ومروان حماده والاعلامية مي شدياق، في مكتب النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا وفي حضوره، ترابط قضيتي الوزيرين السابقين بقضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وعدم ترابط قضية شدياق بها، وان المحكمة ستعلن قريبا القرار في القضايا المرتبطة بقضية اغتيال الرئيس الحريري، وهي محاولة اغتيال المر وحماده، واغتيال جورج حاوي، ومدى علاقة المطلوبين الاربعة بكل من هذه القضايا.

وصرح المر للاعلاميين بعدما استمع اليه وفد المحكمة عند العاشرة والثلث قبل الظهر لمدة ساعة، إنه "لن يتخذ صفة الادعاء الشخصي، وان وجوده اليوم في قصر العدل لم يكن لولا وجود حلقة مترابطة بفرضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وانه سيصدر قريبا عن المحكمة قرار في شأنه وانه مستعد لتوكيل محامين لذوي الشهداء الذين استشهدوا معه".

واستمعت اللجنة الى افادة الوزير السابق مروان حماده الذي أوضح ان معاون النائب العام التمييزي القاضية جوسلين ثابت ومعاون المدعي العام لدى المحكمة الخاصة بلبنان واثنين من معاونيه استمعوا الى افادته، وقال: "ان التحقيق يتقدم والمحكمة آتية. واتخذت صفة الادعاء الشخصي امامهم وانا ادعيت على مجهول منذ اول تشرين الاول 2004 والتحقيق تقدم تقدما ملموسا جدا والمحكمة آتية".

بعد ذلك استمع الوفد الى افادة شدياق التي قالت إثر خروجها في الثانية والثلث إن قضيتها ليست مرتبطة بقضية اغتيال الرئيس الحريري، بل هناك ثلاث قضايا مرتبطة هي محاولة اغتيال كل من الوزيرين السابقين المر وحماده، ولم تفصح عن القضية الثالثة.

وتبين لاحقا أنها اغتيال جورج حاوي، وان المحاكمة ستجري في القضايا الاربع معا، ليس واحدة بعد الاخرى، وستعلن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان قريبا القرار في كل هذه القضايا.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل